مواطنون يحتجون أمام مديرية مياه #الدمام على الارتفاع الحاد للفواتير

مواطنون يحتجون أمام مديرية مياه #الدمام على الارتفاع الحاد للفواتير

تم – الدمام: عبر عدد كبير من المواطنين، الجمعة، عن استيائهم الشديد في شأن فواتير المياه ذات التكاليف المرتفعة مؤكدين أثناء تظاهرهم أمام مكاتب مديرية المياه في المنطقة الشرقية، وتحديدا في مدينة الدمام؛ تضاعفها مرات عدة إذ وصلت قيمتها عند بعض الشاكين إلى 10 آلاف ريال.

وعجّت مكتب خدمة العملاء في مياه الشرقية بالمراجعين وكان التذمر من الأسعار المرتفعة هو حال لسان الجميع، مبدين شكواهم من ارتفاع الفواتير، وتضررهم منها، فأكد أحد المواطن أن فاتورة المياه في السابق كانت تصل إلى 40 ريالا، أما حاليا فوصلت إلى 580 ريالا من دون أي مبرر، مضيفا “أنا واثق أنه لا يوجد أي تبذير للمياه”.

وأوضح بعضهم، أنهم يخصصون مياها محلاة في بيوتهم للشرب، والمالحة تكون لأغراض أخرى، مبرزين أن المسؤولين في مديرية المياه أكدوا للشاكين أن العدادات تالفة؛ لكن الأمر غير صحيح، وتساءل أحد المواطنين “هل يعقل بأن كل هذا الكم من الناس لديهم مشاكل في العدادات؟، مشددين على أنه “سننتظر ماذا سيفعل مسؤولو المديرية وكيف سيحلون المشكلة”.

وبيّن أحد المواطنين: أن فاتورة المياه الخاصة به وصلت إلى 5800 ريال، منوها إلى أنه راجع المديرية قبل شهر، ولم يتغير في الأمر شيء، موضحا “طلبوا منا صورا لعدادات الماء وصورا من صك البيت، وأصبحت حكاية طويلة جدا، وقالوا لي راجعنا مرة ثانية ليكون معي مندوب يصل إلى البيت”، مبديا حسرته بقوله “ياليت المياه محلاة؛ بل مالحة، وهذا ما يتسبب في المشكلة، وبعض المراجعين وصلت فاتورته إلى أكثر من 10 آلاف ريال”.

ويروي خامس معاناته قائلا: “كان لدي فاتورة بأكثر من 3000 ريال، وتم الاعتراض عليها، وتخفيضها إلى 1700، وتم اكتشاف أن هناك مخالفات للجيران، وتم إضافتها على فاتورتي، بحسب كلام موظف المياه الذي أكد الخطأ، وحتى هذه اللحظة لم تحل المشكلة ويصدرون الفاتورة نفسها بالمخالفات ذاتها، فضلا عن أن الفواتير زادت علينا والاستهلاك لم يتغير”، مؤكدا أنه لم يتأخر في السداد ونفذ كل طلبات المديرية، ومنها تركيب خزان خارجي، على أن يتم تعديل المشكلات في الفواتير التي طرأت؛ ولكن لم يتغير شيء.

وأضاف: التعرفة زادت على نحو غير طبيعي، فكنا نسدد في السابق رقما لا يتجاوز 50 ريالا، أما الآن بالآلاف، وغيري من المراجعين من وصلت فاتورته 10 آلاف، وللأسف قالوا لي راجع قسم الشبكات، ولست متفائلا من أن الوضع سيتغير حتى يصدر أمر من أعلى جهة، فيما أفاد مواطن سادس “كنا نسدد في السابق فواتير بسيطة جدا، والآن وصلت فاتورتي إلى 7 آلاف ريال، فمن يستطيع دفع هذا المبلغ”، مبينا “وصلنا إلى المديرية للشكوى ولتقليص الفاتورة إلى الحد الطبيعي، وأنا متأكد من أن قراءة العدادات خاطئة بعد تعديل التعرفة، ولكن على المسؤولين أن يضعوا حلا سريعا قبل أن تتفاقم المشكلة إلى أكبر من هذا الحد”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط