وزير يمني يصف صنعاء بـ”مدينة الأشباح” ويؤكد أنها الأكثر انعدامًا للأمن

وزير يمني يصف صنعاء بـ”مدينة الأشباح” ويؤكد أنها الأكثر انعدامًا للأمن

تم – الرياض : لم يجد وزير حقوق الإنساني اليمني عز الدين الأصبحي، وصفًا لحال العاصمة اليمنية صنعاء، إلا “مدينة الرعب والأشباح”، موضحًا أنها أكثر المناطق اليمنية انعدامًا للأمن حتى على الانقلابيين أنفسهم، في الوقت الذي قال فيه مستشار لجنة حقوق الإنسان العربية محمد ضاحي، إن اللاجئين اليمنيين في جيبوتي في قفص كبير.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده أمس في السفارة اليمنية بالعاصمة الرياض، وزير حقوق الإنسان اليمني الأصبحي، بالشراكة مع رئيس لجنة حقوق الإنسان العربية الدكتور هادي اليامي، لإعلان نتائج تقرير لجنة حقوق الإنسان العربية بعد زيارتها لجيبوتي وعدن.

ووفقا للأصبحي، فإن اليمن أصبحت في صدارة الدول المجندة للأطفال، مقرًا بأن المنظمات الحقوقية الدولية قد تتعرض للتضليل غير أن الموقف الرسمي يحسن الظن بها ويدعوها لأداء واجباتها وأعمالها بإنصاف وعدالة.

واستذكر الأصبحي حادثة تفجير السجن بصعدة التي نفذها الحوثيون، وما أثير حولها بأنها جراء قصف قوات التحالف في وقت كانت العمليات الجوية فيه متوقفة.

وأكد تقديره لجهود المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، مرجئا عدم تطبيق بعض القرارات بسبب وجود الميليشيات على الأرض.

من جهته أشار مستشار اللجنة العربية لحقوق الإنسان محمد ضاحي إلى أن اللاجئين اليمنيين في جيبوتي في قفص كبير، إذ شمل تقرير اللجنة زيارة الوفد إلى جيبوتي والذي وقف ميدانيا على أحوال اللاجئين وعلى المواد الغذائية والتموينية الموزعة لهم، وأضاف ضاحي “المواد التموينية الموزعة قليلة ولا تكفل حياة كريمة عوضا عن عدم توفر مياه صحية وعدم وجود صرف صحي”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط