640 مليون شخص في العالم يعانون من البدانة

640 مليون شخص في العالم يعانون من البدانة
A man walks past the New York Stock Exchange after trading hours in New York August 17, 2009. U.S. stocks suffered their worst loss in seven weeks on Monday as weak data from Japan and a disappointing outlook from retailer Lowe's Cos dampened hopes about the economy's growth. REUTERS/Lucas Jackson (UNITED STATES BUSINESS IMAGES OF THE DAY) - RTR26TSB

تم – متابعات : أظهرت نتائج تحليل للاتجاهات العالمية لـ”مؤشر كتلة الجسم”، أن أكثر من 640 مليون شخص في العالم يعانون من البدانة، وأن عدد البدناء يفوق عدد ذوي الوزن الطبيعي.

وتوصلت الدراسة إلى أن الزيادة الكبيرة في معدلات السمنة خلال الأعوام الـ40 الأخيرة تعني ارتفاع عدد من يتجاوز “مؤشر كتلة الجسم” لديهم الـ30، من 105 ملايين عام 1975 إلى 641 مليونا عام 2014.

وأشارت الدراسة إلى أن أكثر من واحد بين 10 من الرجال وامرأة بين كل 7 نساء يعانون من البدانة.

و”مؤشر كتلة الجسم” هو خارج قسمة وزن الجسم بالكيلوغرام على مربع طول القامة بالمتر، وهو مؤشر يقيس مدى سلامة الوزن.

و”مؤشر كتلة الجسم” الذي يتجاوز الـ25 يعني أن الشخص زائد في الوزن، أما إن كان المؤشر فوق الـ30 فهو يشير إلى أن الشخص بدين، وفوق الـ40 إلى أنه مفرط البدانة.

وقال مجيد عزتي، الأستاذ بكلية الصحة العامة في “امبريال كوليدغ” بلندن، إن “تزايد أعداد من يعانون من السمنة في العالم، يشكل خطرًا بالغًا على صحتهم بدرجة أكبر عن ذي قبل”.

وأضاف “وباء السمنة المفرطة هذا أكثر شراسة من أن يعالج بالأدوية مثل عقاقير خفض ضغط الدم أو علاجات داء السكري وحدها أو مجرد توسيع نطاق رياضة ركوب الدراجات”.

وقال إن محاولة الحل الحقيقي تكمن في اتخاذ خطوات عالمية منسقة منها تناول الأغذية الصحية، وتجنب غير الصحية مع تعديل أسعارها أو فرض ضرائب على الأغذية ذات المحتوى السكري العالي والأغذية المحفوظة.

وقالت الدراسة التي وردت في دورية “لانسيت” الطبية إن نقصان الوزن عن المعدل الطبيعي لا يزال يمثل مشكلة صحية في أفقر مناطق العالم، مشيرةً إلى أن مشكلة السمنة يجب ألا تطغى على الكثيرين ممن لا يجدون قوت يومهم في وسط آسيا وشرق إفريقيا.

وضمت الدراسة أكثر من 700 باحث من شتى أرجاء العالم وتضمنت تحليل بيانات عن الوزن وطول القامة من نحو 20 مليون شخص في 186 دولة.

وتوصلت الدراسة إلى أن البالغين اليابانيين لديهم أقل مؤشر لكتلة الجسم بين الدول الغنية في حين يحتفظ الأميركيون بأعلى مؤشر وأن البدناء من الرجال والنساء يتركزون في الولايات المتحدة والصين.

وقالت إن أقل مؤشر لكتلة الجسم في أوروبا يتركز لدى النساء في سويسرا والرجال في البوسنة وأن رجال بريطانيا يحتلون المركز العاشر في أوروبا في ارتفاع المؤشر وتحتل النساء ثالث أعلى مؤشر في أوروبا.

وقالت الدراسة إن من يعانون من السمنة المفرطة في العالم التي تتسبب في صعوبة التنفس والمشي يمثلون 1% من الرجال و2% من النساء وإن 55 مليون شخص يعانون من هذا النوع من البدانة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط