انتهازية موسكو تفرض نظام الأسد على السوريين

انتهازية موسكو تفرض نظام الأسد على السوريين

تم – موسكو: قالت مصادر صحافية إن الدعم الروسي لنظام الأسد في سورية ينطلق من فكرة المجال “الجيو- سياسي” التي تسيطر على القيادة الروسية.

وأضافت المصادر أن الفكرة خاضت من خلالها روسيا حرب جورجيا عام 2008، ثم حرب القرم بعد ست أعوام، وتدخلت مباشرة في سورية مطلع سبتمبر الماضي.

وأشارت إلى أن انتهازية روسيا، وعدم أخذ مطالب الأكثرية الساحقة من السوريين، وراء دعمها لنظام بشار، لاسيما بعد اندلاع الثورة عام 2011.

وأضافت أن موسكو هي راعية لنظام حافظ الأسد العلوي منذ 1970، وأنها كانت وراء خلافة ابنه بشار له لضمان وجودها في سورية.

ولفتت التقارير إلى أن روسيا دعمت النظام في مواجهة المعارضة عقب الثورة، كما أفشلت مؤتمر “جنيف 1″، واضعة في حساباتها التدخل العسكري في سورية والسيطرة على الجيش، وإعداد البديل لخلافة بشار.

أكدت تقارير أن انتهازية موسكو، وعدم أخذ مطالب الأكثرية الساحقة من السوريين، وراء دعمها لنظام بشار الأسد، مشيرة إلى أنه منذ اندلاع الاحتجاجات في درعا، كان الخبراء الروس إلى جانب النظام ينصحون ويرسمون خططا لمواجهة الثورة التي بدأت تتشكل.

وأوضحت أن العسكريين الروس نشطوا في حياة حافظ الأسد وخلال مرضه لتأمين البديل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط