“داعش” أنتج قنابل كيميائية بجامعة الموصل العراقية

“داعش” أنتج قنابل كيميائية بجامعة الموصل العراقية

تم – الموصل: أكدت مصادر صحافية أمريكية، استيلاء “داعش” على مختبر الكيمياء في جامعة الموصل، واستخدامه في إنتاج عبوات ناسفة متطورة وقنابل كيميائية.

وقال الفريق العراقي حاتم المكصوصي في تصريحات صحافية إن مركز جامعة الموصل هو أفضل مركز للبحوث، ويمكنه تجهيز “داعش” والانتشار في العالم، وأن مختبر الكيمياء فيه غني بمستوى عال سيعزز قدرة التنظيم على شنّ هجمات في البلاد.

وأضاف المكصوصي أن “المتدربين يذهبون إلى مدينة الرقة في سوريا، ثم إلى جامعة الموصل لاستخدام الوسائل المتوفرة في المختبرات، لكن من غير الواضح ما إذا كانت مختبرات التنظيم لصناعة القنابل في الموصل لا تزال قائمة وعاملة”.

وذكر أن قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد “داعش” قد استهدفت الجامعة المترامية الأطراف بالضربات الجوية أكثر من مرة، كان آخرها في 19 مارس الماضي.

وقال المتحدث باسم الجيش الأمريكي في العراق ستيف وارن، إن “التحالف سوف يستمر في ضرب هذه المواقع التي توفر الدعم العسكري لداعش، وتسخّر له المختبرات في إنتاج القنابل”.

من جهة أخرى، كشفت مصادر صحافية في جامعة الموصل أن ستة عناصر من تنظيم “داعش” اختفوا من أروقة الجامعة بعد أشهر أمضوها في البحث والتجريب داخل مختبرات قسم الكيمياء في كلية العلوم في الجامعة.

وبيّنت المصادر أن جامعة الموصل هي الصرح العلمي الوحيد الذي وقع تحت سيطرة “داعش”، وأن التنظيم الإرهابي كلف فريقاً من المتخصصين في الكيمياء وعلم الأحياء بإنتاج خلطة كيمياوية أو جرثومية قد تكون نواة لسلاح جرثومي أو كيماوي فتاك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط