عضو بهيئة كبار العلماء: البشر مسؤولون عن التبليغ لا الهداية

عضو بهيئة كبار العلماء: البشر مسؤولون عن التبليغ لا الهداية

تم – الرياض: أكّد عضو هيئة كِبار العلماء الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد، أن البشر مسؤولون عن التبليغ لا عن الهداية.

وشدد خلال ندوة قدمها المعهد العالي للدعوة والاحتساب في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية على أهمية أن يتخذ الإنسان قراراته بالطريقة النافعة له ولمجتمعه لما قد يترتب على ذلك من صنع للمستقبل.

وجاءت الندوة تحت عنوان: “عوامل التغيير في الشخصية الإنسانية”، وضمن برنامج القيم العليا للإسلام ونبذه التطرف والإرهاب الذي تنظمه الأمانة العامة لهيئة كِبار العلماء.

وأكد أهمية الاستماع وعدم الانطلاق باعتباره من أهم منطلقات بناء شخصية الفرد، بل فهم المجتمع المحيط وتقبلهم كما هم.

واعتبر أن الناجحين هم مَن يختارون الظروف، فإذا لم يجدوها مناسبة صنعوا ظروفهم بأنفسهم، مشدّداً على أهمية أن يختار الإنسان لنفسه جميع الظروف الإيجابية ليبتعد عن أسباب الإعاقة في الحياة.

وبيّن أن الله – سبحانه وتعالى – منح الإنسان القدرة على التغيير لأجل أن يتحمّل الإنسان مسؤولية أعماله، لذا وجب على الجميع أن يبادروا بالعمل بالطرق الإيجابية والمنظمة، مع الالتزام بالجدية وتنظيم الوقت، موضحاً ما لذلك من ضمان لاستمرارية السير في الطريق الصحيح.

وأشار إلى عدد من العناصر المهمة التي تسهم في إحداث عملية التغيير الإيجابي، التي يجب على المسلم أن يعمل بها؛ حيث جاء في مقدمتها عنصر المبادرة بشكل عام والمبادرة بالتغيير على وجه الخصوص، والذي نوّه من خلاله على أهمية أن يبدأ في عملية التغيير بنفسه قبل أن يتجه إلى تغيير من حوله.

ونوّه إلى أهمية التخطيط والدراسة لأي عملية تغيير قبل البدء بها، مبيناً أن ذلك يندرج تحت عنصر “ابدأ والنهاية في ذهنك”، إضافة إلى صنع المستقبل وأهميته كعنصر يمكن من خلاله التنبؤ بالمستقبل، مؤكداً أن ما يصنعه الإنسان لنفسه نهايته معروفة لديه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط