“حملة السكينة” التوعوية توجع القيادات والأفراد الإرهابية

“حملة السكينة” التوعوية توجع القيادات والأفراد الإرهابية

تم – الرياض : أدت أطروحات علمية معنية في تصحيح الأفكار المنحرفة والمتطرفة عملت حملة السكينة على بثها طيلة فترة عملها منذ إنشائها قبل 13 عاما، لإيجاع قيادات وأفرادا ينتمون لتنظيمات إرهابية، إذ أثرت تلك الأطروحات العلمية على برامج تلك التنظيمات الإرهابية المعنية بالتجنيد وبث أفكارهم.

تلقت الحملة منذ نشأتها وحتى وقت قريب تهديدات واستهداف الكتروني ومحاولات للتشويه والتشغيب اللفظي من تلك الجماعات، وهو من أكبر المؤشرات على نجاح الحملة في إيصال أهدافها بتصحيح أفكار المغرر بهم رغم أن أساليب وأهداف الحملة معرفية علمية فكرية، بحسب مصادر صحافية.

وسجلت الحملة -وهي حملة الكترونية مستقلة تحت إشراف وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد- نسبة نجاح ثلاث حملات توعوية مكثفة أجرتها لتعزيز الوسطية والاعتدال واستهدفت السعوديين المنضمين إلى جماعات متطرفة بنسب تراوحت بين الـ40 و60%، رصدت الحملة انتشار لأفكار الجماعات الإرهابية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أكثر من موقع تويتر.

وارتكزت أهداف حملة التوعية بخطورة الانتماء إلى الجماعات المنحرفة عبر الشبكة العنكبوتية، والتي لا تزال مستمرة على معالجة الأخطاء التي لدى الجماعات المنحرفة بذكر الوسائل الدعوية والعلمية الصحيحة المتوافقة مع العقيدة السليمة والطريقة الدعوية المستقيمة، دون التعرض في المعالجات إلى الاستفزاز اللفظي وإنما عبر بيان علمي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط