شبان يغامرون بحياتهم لإنقاذ شخص جرفه السيل في فرعة النماص

شبان يغامرون بحياتهم لإنقاذ شخص جرفه السيل في فرعة النماص

تم – عسير  : غامر أربعة من الشباب بحياتهم في فرعة النماص الشمالية، لإنقاذ شخص جرفته السيول واحتجز داخل إحدى العبارات، بعد أن دخلوا العبارة أثناء السيل وقاموا بإخراجه.

وكان كلٌ من عبدالله حسن ظفير وإبراهيم مشبب ظفير وسعد عوضة سعد ومحمد علي معاظة قدموا تضحيتهم بعد خروجهم من أداء صلاة الجمعة أول أمس.

ويقول عبدالله حسن ظفير والذي يعمل معلمًا “كانت بداية الحادثة الساعة ١٢:١٥ ظهرًا بداية الحادثة تقريبًا، وشاهد أناس شخصًا جرفه السيل وتم إبلاغ الدفاع المدني واستمرت المحاولات في خروجه لكنهم للأسف لم تفلح محاولاتهم حتى جرفه السيل في داخل العبارة”.

وأضاف “أثناء الخطبة سمعنا صوت إنذار الدفاع المدني، وبعد الانتهاء من صلاة الجمعة وعند الخروج من المسجد شوهد تجمع عند عبارة قريبة من المسجد وعلمنا أن بداخلها رجلاً بسيارته محتجزين”.

واستطرد “لم يعرف أحد وقتها أين يقع بالضبط من العبارة لكبر مسافة العبارة، ثم علمنا أن في منتصف العبارة غطاء وعليه صبة كبيرة وبعد ما يقارب سبع دقائق سُحب بسيارة تابعة للدفاع المدني، فاستطلعت أنا لأشاهد السيارة المحتجزة والتي لم تكن قريبة”.

وتابع “أصررنا على النزول أنا وثلاثة أشخاص معي مهما كلف الأمر، علمًا بأنه كان هناك تردد كبير من الحضور للظلام الذي في العبارة والسيل الذي لا يزال جاريًا”.

وأردف “تبعد المركبة عن المخرج ما يقارب ٢٠ مترًا وتمكنا من الوصول لها وهي بحالة متهالكة من أثر السيل، فحاولنا فتح الباب وبصعوبة انفتح بسبب قوة السيل وأثر اصطدام السيارة داخل العبارة فانفتح الباب وأخرجنا المحتجز والحمد لله كان وضعه سليمًا”.

5700412f1e80a 570041268a6ed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط