دراسة: النساء يُدرن 40% من مواقع أصحاب الفكر المتطرف

دراسة: النساء يُدرن 40% من مواقع أصحاب الفكر المتطرف

تم – الرياض

أظهرت دراسة الدور النسائي في التنظيمات الإرهابية، حيث تلجأ الجماعات الإرهابية لتجنيد النساء عبر وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي، كتكتيك استراتيجي جديد، لسهولة تجنيدها عن طريق التأثير على وتر عاطفي حساس، وصعوبة ملاحظة أي تغيير جوهري عليها، وحددت ثلاثة أدوار تقوم بها المرأة في هذه التنظيمات.

بينت دراسة عن “مشاركة المرأة في الإرهاب وعقوبتها” للباحثة مرفت السجان، صادرة من جامعة نايف للعلوم الأمنية أن “علاقة المرأة بالإرهاب لم تستحوذ على القدر الكافي من البحث العلمي والدراسة من قبل الباحثين والجهات الناشطة في مكافحة الإرهاب، رغم أن أدوار المرأة في التنظيمات الإرهابية أكثر خطورة من أدوار الرجل ذاته، نظرا لعاطفة المرأة الجياشة التي تجعلها عرضة للتأثر بأفكار من حولها، وخاصة إذا كبرت ونمت في بيئة فكرية تنتمي لتلك التنظيمات، مما يجعل من السهولة بمكان تجنيدها وانخراطها في العمليات الإرهابية، ومن ثم الدفع بها للتنفيذ والتحول للعمل الاستراتيجي واللوجستي الذي هو أخطر المراحل العملية لهذه التنظيمات”.

وأوردت الدراسة إحصائية صادرة عن أحد مراكز الأبحاث بينت أن 40 % من مواقع أصحاب الفكر المتطرف تديرها نساء أعمارهن ما بين 18-25 عامًا، وكان لهن الدور البارز في التأثير على الأخ أو الزوج للانضمام إلى جماعات الفكر الضال، مع تقديم الدعم المعنوي أو التقني لهذه التنظيمات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط