انتقادات لغياب العقوبات الصارمة للاستخدام غير المقنن لبرامج التواصل

انتقادات لغياب العقوبات الصارمة للاستخدام غير المقنن لبرامج التواصل

تم – الرياض

أكد اختصاصيون تحذيرهم من الاستخدام غير المقنن لبرامج التواصل الاجتماعي، وهو ما يؤدي إلى عواقب وخيمة، منها اختراق خصوصيات الآخرين، حيث عددوا الدوافع التي تدفع الشباب للإقبال على هذه المواقع، أولها الشهرة المجانية، حيث يكون لكل منهم متابعون.

وقال المدير التنفيذي لمركز “رؤية” للدراسات الاجتماعية بندر بن سحيم المالكي بحسب مصادر صحافية، أن “الاستخدام غير المقنن لبرامج التواصل الاجتماعي، وغياب الهدف الواضح من استخدامها والقيمة الاجتماعية التي حصل عليها كثير مما يسمون بنجوم “Social me” والذين كانوا مغيبين عن المشهد الاجتماعي، وأصبحوا الآن ملء السمع والبصر بدون مبررات، جعل الكثير من أفراد المجتمع يحاولون أن ينضموا إلى عالم الشهرة المجاني، في ظل ضعف الوعي لدى بعضهم، أو التقليد لدى البعض الآخر”.

وأضاف: كمية كاميرات التصوير سواء الفنية منها أو المتضمنة في أجهزة الاتصال الذكية تشير إلى مدى انتهاك خصوصية الآخرين، لاسيما أن أحدهم عندما يقوم بتصوير نفسه في مكان عام يصبح الجميع من حوله حقا متاحا له يلتقط من صورهم ما يشاء دون حسيب أو رقيب وكأننا نعيش في مهرجانات عامة، مشيرًا إلى أن ذلك ناتج عن غياب الضبط الاجتماعي.

وأبان المالكي أن “التطبيقات في الهواتف المحمولة تتنوع وتختلف من حيث الشكل والغرض، لكنها تشترك في أمر واحد، لم يعد أحد ينكره، وهو ضعف الخصوصية، بل أحيانا اختراقها أو انعدامها، فلم تعد خصوصيات الآخرين خطوطا حمراء كما كانت سابقا يحظر تجاوزها”.

وانتقد غياب العقوبات الصارمة، أو عدم تطبيقها بشكل جدي، أو عدم إعلان العقوبات المطبقة بحق من يشهرون بخصوصيات الآخرين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط