35.6 مليار ريال زيادة تسجلها أقساط التأمين المكتتبة مع نهاية 2015

35.6 مليار ريال زيادة تسجلها أقساط التأمين المكتتبة مع نهاية 2015

تم – اقتصاد: شهدت أقساط التأمين المكتتبة، مع نهاية العام 2015؛ ارتفاعا قدره إلى 35.6 مليار ريال، أي بزيادة بلغت نسبتها 19% عن العام 2014، فضلا عن تسجيل زيادة إنفاق الفرد على التأمين إلى 1129 ريالًا، سنويًا، مقارنة مع 991 ريالًا في العام السابق، أي ارتفاع بلغ 13.9%.
وأكدت بيانات تقرير صدر حديثًا، أن 81% من الأقساط المكتتبة في القطاع؛ تستثمر في مجالي التأمين على المركبات والتأمين الصحي، مبرزا أن 27 شركة مؤهلة من بين 35 شركة في القطاع، تقدم خدمات التأمين الصحي والتأمين العام، بينما الباقي مؤهل لتقديم خدمات تأمين الحماية والادخار.
وأوضح تقرير شركة البلاد المالية المستند لبيانات القوائم المالية لشركات التأمين في سوق المال “تداول”، ولبيانات مجلس الضمان الصحي ومؤسسة “النقد”، أن عدد المؤمن عليهم من القطاع الخاص بلغ 10.968 مليون مستفيد من التأمين، فيما تبلغ نسبة السعوديين 30% منهم، والنسبة المتبقية تعود للوافدين.
وتوقع التقرير، في السياق ذاته، أن يؤدي نمو أنشطة البناء والمساكن المدفوعة بالتمويل العقاري والرهن العقاري إلى زيادة الطلب على أنواع أخرى؛ كالتأمين على الممتلكات والحوادث والحياة، مرجعا انخفاض العائد على الاستثمار في قطاع التأمين؛ إلى تدني أسعار الفائدة خلال الأعوام القليلة الماضية، متوقعًا بأن يرتفع خلال العام الجاري مع بدء رفع أسعار الفائدة على الدولار، كانون الأول/ديسمبر الماضي.
وأشار إلى ارتفاع الحصة السوقية لـ12 شركة خلال العام 2015، مقارنة مع العام 2014، بينما تراجعت حصة 14 شركة أخرى، وبقيت حصة سبع شركات من دون تغيير، مبينا أن أربع شركات تأمين تستحوذ على 58% من حجم الأقساط المكتتبة، وهي: “التعاونية، بوبا العربية، ميدغلف وملاذ للتأمين”، بينما تتراوح حصص عشر شركات أخرى ما بين 2 إلى 5%، يمثل مجموعها 26% من الحجم الإجمالي لللسوق، فيما تستحوذ الـ20 شركة المتبقية على 16%.
وأفاد الخبير التأميني سامي العلي: بأن كثيرًا من شركات القطاع ستلجأ إلى تخفيض المصاريف والتكاليف، خلال العام الجاري، واحتساب الأقساط المكتتبة بطريقة أكثر احترافية، مشيرا إلى أن الشركات التي حققت خسائر في نتائج الربع الأخير؛ سترفع أسعارها وفقًا لتقدير الخبير الاكتواري، كما ينص عليه نظام التأمين.
ونوه إلى أن أكثر المحافظ المرشح ارتفاع أسعارها هي: التأمين الصحي والتأمين على المركبات، منبها إلى إجماع الخبراء على أن تكاليف الأجور الطبية والعلاج بها سوء استعمال وتقدير، كما يفتعل البعض حالات غير مغطاة تأمينيًا للتحايل على قوانين مجلس الضمان الصحي لزيادة الربح من المؤمن عليهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط