التشريح يؤكد استشهاد فلسطيني برصاص جندي إسرائيلي في رأسه

التشريح يؤكد استشهاد فلسطيني برصاص جندي إسرائيلي في رأسه
ÃÚáä ÇáÌíÔ ÇáÅÓÑÇÆíáí Ãäå ÃÕÇÈ ÝáÓØíäíÇ ÈÇáÑÕÇÕ ÈÇáÞÑÈ ãä ãÏíäÉ ÇáÎáíá¡ ÌäæÈí ÇáÖÝÉ ÇáÛÑÈíÉ¡ ÈÚÏ Ãä ØÚä ãÓÊæØäÇ ÅÓÑÇÆíáíÇ. æÞÇá ÇáÌíÔ ÇáÅÓÑÇÆíáí Ýí ÊÕÑíÍ ãßÊæÈ æÕáÊ äÓÎÉ ãäå áæßÇáÉ ÇáÃäÇÖæá ááÃäÈÇÁ¡ Åä ÅÓÑÇÆíáíÇ ÃõÕíÈ Ýí ÚãáÉ ØÚä ÞÑÈ ãÎíã ÇáÝæÇÑ ááÇÌÆíä Ýí ãÍÇÝÙÉ ÇáÎáíá. (Wisam Hashlamoun - æßÇáÉ ÇáÃäÇÖæá)

تم – القدس   : أظهرت نتائج التشريح الذي أُجري اليوم الأحد على جثة شاب فلسطيني، ظهر جندي إسرائيلي في شريط فيديو وهو يقتله برصاصة في الرأس بينما كان ملقى على الأرض، أن الرصاصة في الرأس كانت سبب مقتله، بحسب ما أعلن طبيب فلسطيني.

وكان الجندي اعتقل بعد إطلاقه النار على الشاب الفلسطيني عبدالفتاح الشريف (21 عامًا) في 24 مارس الماضي، بعد حادث طعن في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وتردد أن ممثلي النيابة يفكرون في توجيه تهمة القتل العمد للجندي البالغ من العمر 19 عامًا، إلا أنهم أبلغوا المحكمة العسكرية أثناء جلسة استماع الخميس أنهم يحققون معه بتهمة القتل غير العمد، بحسب الإعلام الإسرائيلي.

وقال مدير معهد الطب العدلي في جامعة النجاح الطبيب ريان العلي الذي شارك في التشريح الذي جرى الأحد في معهد أبو كبير الإسرائيلي: “بعد التشريح الكامل، فان الإصابة القاتلة كانت التي تلقاها المرحوم في الرأس”.

وأضاف: “كانت هناك أعيرة نارية عدة، وكانت الإصابات كلها في العضلات والأطراف السفلية، بالإضافة إلى إصابة في الرئة اليمنى، ولكنها لم تكن فتاكة ولم تؤد إلى الوفاة”.

وشارك العلي الأحد في التشريح مع أطباء إسرائيليين، وجرى التشريح بعدما سمحت المحكمة العليا الإسرائيلية لعائلة الشاب الفلسطيني باختيار طبيب للمشاركة في العملية.

ويظهر شريط الفيديو الذي تم تبادله بشكل واسع على الإنترنت وعرضته قنوات التلفزيون الإسرائيلية الخاصة والحكومية، واحدة من أوضح الحالات عن عملية قتل لفلسطيني من دون أن يكون هناك أي خطر يهدد الجنود الإسرائيليين.

وفي الشريط، تصل سيارات إسعاف إسرائيلية إلى المكان وتبدأ بنقل الجندي المصاب بجروح طفيفة، فيما يظهر شخصان مصابان ممددين على الأرض.

وكانت منظمة “بتسيليم” الإسرائيلية كتبت: “في هذه الأثناء يطلب احد الجنود من السيارة الرجوع قليلًا لتغطية إطلاق النار على رأس الشاب الفلسطيني الملقى أرضًا”، وأكدت أن الشاب عبدالفتاح الشريف هو الذي يظهر في الفيديو، حيث يسمع صوت الرصاص ويرتفع رأس الشاب قليلًا ثم يسقط أرضًا مع إطلاق النار.

وادعى محامو الجندي انه كان هناك احتمال أن يكون الشاب الفلسطيني يحمل عبوة ناسفة، على رغم التحقق من أنه لا يحمل حزامًا ناسفًا قبل إطلاق النار عليه.

وبموجب القانون الإسرائيلي، فإن القتل غير العمد يعني القتل بنية لكن من دون سبق إصرار وترصد، ولم تكشف هوية الجندي استنادًا إلى أمر بمنع النشر صدر بناء على رغبة محاميه.

وندد المدافعون عن حقوق الإنسان بما اعتبروه “إعدامًا”، بينما وصف الفلسطينيون ما حصل بأنه “جريمة حرب”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط