بحاح: تحملنا الأمانة في ظرف عصيب استجابة لنداء الوطن لا لشيء أخر في أول تصريح له بعد إقالته من منصبه

<span class="entry-title-primary">بحاح: تحملنا الأمانة في ظرف عصيب استجابة لنداء الوطن لا لشيء أخر</span> <span class="entry-subtitle">في أول تصريح له بعد إقالته من منصبه </span>
تم – عدن : أكد رئيس الحكومة اليمنية المقال خالد بحاح، أن المصاعب تهون أمام حب الوطن والرغبة الحقيقية لفعل شيء من أجل خدمته، لاسيما في الظروف الاستثنائية، مبررا إخفاق حكومته خلال الفترة الماضية بالظرف الاستثنائي الذي تعشيه بلاده المغتصبة من قبل مليشيا الحوثي.
وقال بحاح في أول رد فعل له بعد إقالته من منصبه عبر حسابه الرسمي على “فيسبوك” بالأمس، حب الأوطان حق مشاع بين الجميع، ولا حدود أمام تشميرك من أجله وفق المتاح والممكن، كل ما عليك هو أن تبذل ما بوسعك دون الالتفات والانشغال بما دون الغاية النبيلة، في الظروف الاعتيادية تعترض المسيرة تحديات وصعوبات، ناهيك عن الظروف الاستثنائية والصعبة، لكن أمام النوايا الصادقة والرغبة الحقيقية لفعل شيء من أجل الوطن، تهون المصاعب ونتجلد جميعا أمام الشدائد، وعلى القافلة أن تسير.
وأضاف الآن نقف على أعتاب صفحة جديدة من خدمة بلدنا الحبيب وقد طوينا صفحة سابقة أمام ابناء شعبنا العظيم الصابر، وقبل ذلك أمام القسم الذي اقسمناه أمام ربنا ملك الملوك، بأن نحافظ ونخدم مصالح هذا البلد المتخم بالجراح، وحاولنا جاهدين وفي ظروف معقدة وأمام مستجدات متسارعة أن نسهم بكل ما أوتينا من قوة حيث الدولة ومؤسساتها وأدواتها مغتصبة بيد المليشيا، وتوارى الكثير عن المشهد ومضينا بأنفسنا زادنا حب الوطن والإيمان بقضيته.
وأختتم بحاح كلماته قائلا: تحملنا هذه الأمانة العظيمة في هذا الظرف العصيب، لا لشيء سوى الاستجابة لنداء الوطن والتاريخ سيحفظ كل ذلك…حفظ الله بلادنا وعجل بالفرج القريب.
يذكر أن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أصدر بالأمس قرارا بإقالة خالد بحاح من منصبي رئيس الوزراء ونائب الرئيس، بسبب الإخفاق الذي رافق أداء الحكومة خلال الفترة الماضية، بحسب ما جاء في نص قراره الجمهوري، الذي تضمن أيضا قرارا بتعيين الفريق الركن علي محسن الأحمر في منصب نائب الرئيس، والدكتور أحمد عبيد بن دغر في منصب رئيس الوزراء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط