كاتب أميركي: الحكومة السعودية متمسكة بالإدارة الحريصة والتغيير الاقتصادي التدريجي

كاتب أميركي: الحكومة السعودية متمسكة بالإدارة الحريصة والتغيير الاقتصادي التدريجي
تم – واشنطن
أكد الكاتب المتخصص في شؤون الشرق الأوسط دومينيك دودلي ، أنه لا يوجد ما يدل على أن المملكة تتجه في الوقت الراهن نحو تغير سياستها الاقتصادية، بقدر الدلائل  التي حملتها تصريحات ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الأخيرة وتشير إلى أن  الحكومة السعودية متمسكة باستراتيجيتها الراهنة في الإدارة الحريصة والتغيير التدريجي.
وقال دودلي في مقال نشرته مجلة “فوربس” الأميركية أمس، على الرغم من الضغوط التي تواجهها المملكة جراء انخفاض أسعار النفط التي استمرت فترة أطول بكثير مما توقع معظم المراقبين في أول الأمر، إلا أنه لا يوجد ما يدل على أنها تتجه صوب تغيير سياستها الاقتصادية، وما جاء في حديث ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لشبكة “بلومبرغ”، يدل على ذلك ويؤكد أن السلطات في الرياض تشعر بارتياح نسبي في ظل الاستراتيجية الراهنة، ولن تتجه لتغيير المسار في أي وقت قريب.
وفي السياق نفسه توقع عدم إتمام اتفاق تجميد الإنتاج النفطي المقرر مناقشته في 17 إبريل الجاري بالدوحة، وسط تمسك إيران بزيادة إنتاجها النفطي من جهة وتمسك المملكة من جهة أخرى بعدم تجميد الإنتاج دون مشاركة كبار المنتجين الأخرين مثل إيران.
إلى ذلك أكد دودلي أن توسيع صندوق الاستثمارات العامة السعودي لتصل أصوله إلى تريليوني دولار، أمر جيد سيجعل من هذا الصندوق أكبر صندوق ثروة سيادي في العالم متفوقًا على صندوق التقاعد الحكومي النرويجي الذي تبلغ قيمته نحو 825 مليار دولار.
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط