توثيق حفلات الزفاف عبر “سناب شات” يربك العروس وعائلتها

توثيق حفلات الزفاف عبر “سناب شات” يربك العروس وعائلتها

تم – متابعات : رغم منع قاعات الأفراح في المدينة المنورة دخول الهواتف المزودة بالكاميرا، إلا أن توثيق حفلات الزفاف عبر تطبيق “سناب شات” بات يربك ذوي الأفراح لعدم قدرتهم على منع المدعوات من تصوير العروس أثناء زفتها لكثرة عدد الحاضرات وانشغالهم في العروس.

وقالت والدة إحدى العرائس لمصادر صحافية مثالا حيًا، حينما أقيم زفاف ابنتها خلال إجازة الربيع الماضية، وتم تصويرها ونشر زفتها عبر تطبيق “سناب شات”.

وتابعت أنها: لم تستطع التحكم ومنع المدعوات من التصوير، حيث إن القاعة وقت الزفة كانت مظلمة، والأضواء مسلطة على العروس فقط، ولم تمر لحظات حتى رأت الهواتف ترتفع لتبدأ تصوير ابنتها حتى وصولها إلى الكوشة.

وطالبت السيدة بأن يكون التفتيش على الهواتف في بوابات قاعات الأفراح أكثر حرفية حتى لا تنتهك أعراض السيدات الحاضرات والعرائس في ليلتهن.

وأكدت مديرة إحدى قاعات الأفراح والمناسبات في المنطقة، كوثر جمال، أن القاعة تمنع دخول الهواتف المزودة بالكاميرا، وتوجد مراقبات عند بوابات الدخول مزودات بأجهزة للكشف عن جميع الأجهزة الإلكترونية، إلا أن المشكلة الدائمة التي يعانين منها لجوء بعض الفتيات إلى وضع هذه الأجهزة في أماكن يصعب الوصول إليها، وبعضهن يخبئنها في أكمام الفساتين الطويلة أو الأحذية.

وأضافت: عند إصدار الجهاز إشارة كشف جهاز هاتف أو غيره، تنكر الفتاة حملها لأي هاتف، وتمتنع عن تفتيشها بشكل يدوي، وهنا لا يمكننا إرغامها على التفتيش لأن بعض فساتين الزفاف تكون مطرزة بإكسسوارات فيها مواد معدنية تصدر إشارات فور مرور الجهاز عليها.

وتابعت “بعض العائلات تطلب دخول الهواتف المزودة بالكاميرا، وذلك بحجة أنها لا تريد الفوضى في القاعة وإرباك حفل الزفاف بسبب رفض بعض السيدات تسليم المراقبات هذه الأجهزة لعدة أسباب، منها رغبتهن في الاطمئنان على أطفالهن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط