شاب يتحدى الظروف ويتحول لمستورد لقطع الهواتف الذكية

شاب يتحدى الظروف ويتحول لمستورد لقطع الهواتف الذكية

تم – الدمام : استطاع شاب سعودي وضع اسمه في خارطة العمل الحر، بعد أن أسّس متجراً لبيع وصيانة الهواتف الذكية في مدينة الدمام، حيث صار يستورد ملحقات الجوال؛ ذلك مقارنة بما بدأ عليه حياته العملية عندما استأجر طاولة في أحد الأسواق الشعبية؛ حيث مكّنته الخبرة والمهارة العملية التي اكتسبها من ممارسته للعمل في عدة محال للاتصالات من أن يحقق ما يريد.
وقال صاحب قصة النجاح خريج الكلية التقنية في الدمام تخصص إلكترونيات عبدالله الجابر بحسب مصادر صحافية: مارست العمل في عدة محال صغيرة في مواقع ومجمعات اتصالات متفرقة؛ حيث كنت حينها طالباً في الكلية التقنية.
وأضاف: التنقل في العمل وفي ذات التخصص أكسبني الخبرة والممارسة العملية لبدء تأسيس مشروعي الخاص، بعد أن تخرجت في الكلية التقنية بالدمام.
وأوضح: ساعدني أحد أقربائي في استئجار طاولة في أحد الأسواق الشعبية وسط الدمام، مارست من خلالها بيع “الجوالات” وإكسسواراتها والتي كنت أوفرها في ذاك الوقت عن طريق البيع بالآجل من محالّ الجملة، لتبدأ معها قصة رحلتي في هذا النشاط من التجارة المربحة.
وبيّن: قررت على إثر الخبرة التي اكتسبتها تأسيس متجر خاص بي لبيع وصيانة الجوالات، وكنت خلالها قد حصلت على العديد من الدورات التدريبية والتأهيلية من معهد ريادة الأعمال لدعم المشاريع الصغيرة، ودعماً مالياً من البنك السعودي للتسليف والادّخار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط