سكان قرية البردة يشتكون تراكم النفايات والبلدية تعد بحل

سكان قرية البردة يشتكون تراكم النفايات والبلدية تعد بحل

تم – هروب : أبدى عدد من سكان قرية البردة في محافظة هروب تذمرهم من وضع مرمى مكب النفايات وانبعاث الروائح الكريهة والأدخنة المتصاعدة عند حرق النفايات، مما تسبب لهم في مشاكل صحية، حيث دفع بعض الأهالي إلى ترك منازلهم.
وبين المواطن مسعود العزي بسحب مصادر صحافية، أنهم يعانون من انبعاث الروائح الكريهة التي تحاصر منازلهم، مضيفاً أن العشوائية في مكب النفايات وتراكمها لفترات طويلة شوهت معالم القرية، آملا في نقل مكب النفايات بعيدا عن القرى السكنية، والعمل على معالجة هذا المكب، الذي أصبح خطراً يهدد ساكني قرية البردة والقرى المجاورة لها.
وأضاف المواطن محمد الريثي أن معاناتهم اليومية لا تتوقف عند استنشاق الروائح الكريهة، إذ إن هناك مرضى من كبار السن وأطفال يعانون من هذه الروائح، مشيرا إلى أن الكثير من أبناء القرية قرروا مغادرتها حفاظاً على سلامتهم وسلامة مواشيهم.
من جانبه، أوضح رئيس بلدية هروب المهندس حسن أبوطالب، أن البلدية تطمر من وقت لآخر النفايات في “الترنشات” المخصصة لها، وذلك عن طريق معدة خصصتها البلدية لأعمال طمر النفايات، مبينا أن البلدية تعتزم تركيب مكبس للنفايات في المرمى، وأن المقاول سينتهي من تنفيذه قريبا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط