مقتل قياديين رفيعين من قوات “حزب الله” أثناء معارك في #سورية الأول مؤسس "قوات الرضا" والثاني متورط بـ"حصار مضايا"

<span class="entry-title-primary">مقتل قياديين رفيعين من قوات “حزب الله” أثناء معارك في #سورية</span> <span class="entry-subtitle">الأول مؤسس "قوات الرضا" والثاني متورط بـ"حصار مضايا"</span>

تم – لبنان: قتل قيادييْن اثنين من قيادات “حزب الله” اللبناني، خلال معارك تشهدها الأراضي السورية، أحدهما مؤسس ما يُعرف بـ”قوات الرضا” التي تُعتبر الجناح السوري لـ”حزب الله”، فيما عُرف عن الثاني مساهمته الكبيرة في حصار بلدة مضايا في ريف دمشق، الأمر الذي تسبب بموت العشرات من المدنيين جوعًا.
وأوضحت مواقع لبنانية موالية لميليشيات “حزب الله”، الاثنين، أن القيادي في ميليشيا “حزب الله”، بلال نضير خير الدين، الملقب بـ”أبي جعفر” قتل خلال معارك في ريف حمص الشرقي.
ويُعتبر “أبو جعفر” من أبرز القياديين العسكريين المؤسسين لـ”قوات الرضا” التي تُعتبر الجناح السوري لـ”حزب الله”، وكان له دور بارز في عملية التدريب والتحضير والتعبئة والإشراف القيادي والعسكري لميليشيات “حزب الله” في سورية، ووفقًا لمصادر في المعارضة السورية، فقد كان وجهًا أمنيًّا يعمل ضمن ملفات ذات صبغة أمنية، وعُرف باسم “علي طه”، وكان له أربعة أسماء أخرى، من دون معرفة أي واحد منهم اسمه الحقيقي، ومن بين تلك الأسماء: علي نور الدين، وعلي فرحات، وعلي طحّان.
وأبرزت وسائل إعلام لبنانية، أن طه تنقّل على جبهات سورية عدة، لاسيما جبهة الزبداني، قبل أن يفارق الحياة، أخيرا، وكان على علاقة وثيقة بملف “حصار مضايا”، حيث إنه كان المسؤول المباشر والمتشدد عن الحصار الذي أودى بحياة العشرات جوعًا في بلدة مضايا في ريف دمشق، فضلا عن منع دخول الدواء للمرضى الكبار في السن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط