الدكتور الرضيمان يؤكد أن الخوارج أشد خطرًا من العلمانيين

الدكتور الرضيمان يؤكد أن الخوارج أشد خطرًا من العلمانيين

تم – حائل   : أجاب أستاذ العقيدة ومدير إدارة الأمن الفكري بجامعة حائل الدكتور أحمد بن جزاع الرضيمان، على سؤال أحد طلاب كلية الشريعة والقانون بشأن أهمية محاربة العلمانية والليبرالية بالسعودية، مثلها كالفرق الضالة والخوارج، بأن “خطر الخوارج أكبر من العلمانية وأضرّ على المسلمين، كما أن النبي -عليه الصلاة والسلام- أمر في حديثٍ صحيح، بقتال الخوارج أينما لقيناهم، ولم يأمرنا بقتال أي فرقة أخرى، ويجب الرد على العلمانيين أو الليبراليين أو تلك المسميات الأخرى بالعلم، أما الخوارج فيجب تحصين أبنائنا ومحاربتهم لأنهم يسفكون الدماء باسم الدين الإسلامي”، بحسب قوله.

وشدد الرضيمان في محاضرته في كلية الشريعة والقانون بعنوان “واجب طلاب الشريعة والقانون في تحقيق الأمن الفكري”، اليوم الاثنين، على طلاب الشريعة والقانون هم من أكثر طلاب الجامعة تخصصًا واهتمامًا بالأمن الفكري وبالتأكيد أنه واجب الجميع دون استثناء، “إلا أنكم -يعني طلاب الكلية- أكثر إلمامًا ومعرفةً بأن الأمن الفكري هو جزء من الأمن العام والوطني والتي يتفرع من الأمن، أمن الغذائي وأمن مائي وأمن سياسي وغيرها، كما أن الشريعة والأمن متلازمتان ويحدث الأمن بتحقيق توحيد الله، وذلك بالأدلة من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم”.

وقال إن “الشريعة هي صمام الأمان، ومن يفهم الشريعة الإسلامية حقًّا فلن يخلّ بالأمن، وستكون ضمن مسؤولياتكم كما أنها اليوم مسؤوليتكم أيضًا، وعلينا مكافحة من يحاولون الطعن بالعلماء الأجلاء لأن الناس سيتمردون على الشريعة، كما أن الطعن في ولاة الأمر سيجعل الناس يتمردون على الدولة، وإن فقدنا الشريعة وولاة الأمر فقدنا أمننا فماذا يبقى لنا؟”.

وحث طلاب كلية الشريعة والقانون على أن يكونوا شبابًا متفائلًا بالمستقبل المشرق والحاضر، مشددًا على أن تضخيم الأخطاء وترديد أن المنكرات موجودة في البلاد كما أن هناك فسادًا ماليًّا وإداريًّا، قد تسبب باختطاف الشباب من حضن الوطن إلى ما لا يحمد عقباه، مؤكدًا أن الحكومة تحارب الفساد المالي والإداري وتحارب المنكرات كما أن الأخطاء واردة وموجودة منذ عهد النبوة. كما عدد للحضور حسنات الحكومة منها توزيع المصحف الشريف مجانًا لجميع المسلمين، وهو مشروع جبار، والجامعة الإسلامية والتي يدرس بها أكثر من 100 جنسية مختلفة، سينقلون العلم الشرعي لبلادهم، وغيرها من فضائل وحسنات الحكومة التي تقدمها خدمةً للإسلام والمسلمين، وهو شرف للحكومة ولنا كمواطنين.

وشدد على طلاب كلية الشريعة والقانون، بأن يتعلقوا بالحق ولا يتعلقوا بصاحبه، وعليهم البحث عن الحقيقة ومحاربة الباطل دون النظر للشخص أو الإيمان به، لافتًا إلى أن حكومة المملكة العربية السعودية هي الحكومة الوحيدة في هذا العالم الذي تطبق الشريعة الإسلامية، وواجبنا الدفاع عن مقدساتنا ومقدراتنا ومحاربة الفكر الضال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط