#التجارة: قيمة مشروعات “البيع على الخارطة” تجاوزت الـ34 مليار ريال منذ إقراره

#التجارة: قيمة مشروعات “البيع على الخارطة” تجاوزت الـ34 مليار ريال منذ إقراره

تم – الرياض : أكدت وزارة التجارة أن برنامج البيع على الخارطة يواصل مهامه الاشرافية في متابعة مشروعات التطوير العقاري بنظام البيع على الخارطة والبالغ عددها قرابة (29) ألف وحدة عقارية، ومراقبة تنفيذها في مختلف مناطق المملكة، لافتة إلى أن قيمة هذه المشروعات تتجاوز الـ 34 مليار ريال منذ إقرار البرنامج، ومنها مشاريع تزيد قيمتها عن (13) مليار ريال تم الترخيص لها خلال العام الماضي 2015م بزيادة تصل إلى 50% عن الأعوام السابقة.
وكشفت الوزارة في بيان صحافي أًصدرته اليوم الثلاثاء، أن اللجنة المشرفة على البرنامج عقدت خلال العام الماضي (32) اجتماعاً ناقشت خلاله (106) موضوعات، ووافقت على الترخيص لـ (10) مشاريع بيع على الخارطة جديدة، وتجديد (13) رخصة لمشاريع قائمة، كما تم الترخيص لتسويق مشاريع خارجية داخل المملكة بعدد (9) رخص لمشاريع جديدة، و(15) رخصة لمشاريع قائمة.
وأضاف البيان، أن البرنامج نفذ (60) زيارة ميدانية في مناطق مختلفة من المملكة، بهدف متابعة سير العمل في مشاريع البيع على الخارطة، ومناقشة آخر مستجدات سير العمل مع شركات التطوير العقاري، إضافة إلى التقارير الدورية التي يصدرها كل من المحاسب القانوني والاستشاري الهندسي المعتمدين من قبل البرنامج لكل مشروع، كما باشر البرنامج (158) بلاغاً تلقاها ضد شركات تطوير عقارية تمارس البيع على الخارطة بدون الحصول على الترخيص وشركات عقارية أخرى خالفت نظام ترخيص تسويق العقارات خارج المملكة، وجرى التحقيق فيها واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها، في حين يواصل البرنامج تنفيذ جولات تفتيش للتسويق الخارجي بنظام البيع على الخارطة.
وأشارت الوزارة إلى أن برنامج البيع على الخارطة استحدث خلال العام الماضي منتجات جديدة من بينها ترخيص بيع الوحدات العقارية على الخارطة مهما كان غرضها، وترخيص بيع الأراضي على الخارطة، رخصة تسويق العقارات الخارجية على الخارطة (داخل المملكة)، إضافة إلى رخصة عرض العقارات الخارجية على الخارطة (في المعارض داخل المملكة)، وحظيت هذه المنتجات باهتمام كبير من قبل المطورين العقاريين والمهتمين بالشأن العقاري.
يذكر أن مشاريع البيع على الخارطة حققت نمواً خلال العام 2015م، كون الشراء بنظام البيع على الخارطة يعطي مرونة للمشترين في عملية الشراء والتمويل بشكل أفضل، ويساعدهم في اختيار وحداتهم وتصميمها حسب رغباتهم، ويعد برنامج أحد سبل تملك العقار الذي يتيح للمشتري الحصول على العقار بمواصفات أعلى وتكلفة أقل، وذلك لأن المطور العقاري يحصل على تمويل مباشر من خلال دفعات المشترين بدون تكلفة، خلاف الوسائل التمويلية الأخرى، وبالتالي تخفيض تكلفة الإنشاء وبيعها في النهاية بسعر منافس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط