رجل إنقاذ يفارق الحياة بعد عملية إنقاذ بطولية في السليل

رجل إنقاذ يفارق الحياة بعد عملية إنقاذ بطولية في السليل

تم – السليل : فارق رجل الإنقاذ الأول العريف ناصر بن محمد الصايغ، من منسوبي الدفاع المدني بمحافظة السليل، الحياة بعد أن عمل بطولي نفذه أثناء مشاركته مع زملائه في مباشرة حادث مروري لعائلة التحمت مركبتهم بشاحنة على طريق مركز الشيدية التابع للمحافظة.
وأخرج الشهيد امرأة وطفلها من داخل حطام الحديد بعد توغله داخل السيارة التي ارتطمت بالشاحنة وتسببت بوفاة رجل وطفل كانا مرافقين للمرأة وطفلها الناجين من الحادث.
وتعرض العريف ناصر لإصابة في قدمه بشظية حديد أثناء عملية إخراج المصابين، وتم نقله للمستشفى وقدم له بعض العلاجات اللازمة، ومنها إبرة تسمم والتي ينتظر لجنة من صحة الرياض بإجراء تحقيق موسع لمعرفة العلاج الذي أعطي للمتوفى.
وقال مدير مستشفى محافظة السليل الاختصاصي ماجد الحابي، إن المريض حضر لقسم الطوارئ يوم الجمعة الساعة السابعة وخمسين دقيقة وكان لديه إصابة بسيطة بالقدم وتم عمل اللازم له وتم إعطاؤه العلاجات اللازمة وغادر المستشفى.
وأضاف الحابي “وفي تمام الساعة التاسعة والربع في اليوم نفسه أُحضر الشخص نفسه من قِبل زملائه وكان متوقف القلب وعلى الفور تم عمل إنعاش قلبي رئوي نحو ٥٥ دقيقة وتم إعلان الوفاة رسميًا”.
وأكد أنه بناء على ذلك تم عقد اللجنة الفنية لبحث ملابسات الوفاة حسب ما لدينا من أنظمة لمثل هذه الحالات، ورأت اللجنة أن ما تم تقديمه للمتوفى حسب الأعراف الطبية، وليس هناك أي علامات تدل على تأثره من العلاجات التي تم إعطاؤه إياها في المرة الأولى، مشيرًا إلى أنه وبحسب الأنظمة المتبعة، ولتأكدهم كذلك من دراسة الحالة، تم رفع كامل المعاملة لصحة الرياض، لعرض ملف المتوفى على لجنة عليا متخصصة ومحايدة، للتحقيق في الموضوع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط