صياد إسباني ينجو من بطن حوت أزرق مكث فيه 3 أيام

صياد إسباني ينجو من بطن حوت أزرق مكث فيه 3 أيام

تم – متابعات: سرد صياد إسباني قصة نجاته بعد أن ابتلعه حوت أزرق، حيث كان يعيش في بطن الحوت مدة ثلاثة أيام متتالية، على حد قوله ، حيث تعرض لعاصفة عنيفة قبالة سواحل إسبانيا في الأسبوع الماضي، واعتقد الجميع بأنه غرق في البحر ومات، ولكنه عاد إلى أسرته بعد ثلاثة أيام ليروي تفاصيل قصته الغريبة.

وكان يُعتقد أن الصياد البالغ من العمر 65 عامًا قد مات، بعد أن قام خفر السواحل الإسباني بالبحث عنه، ولكنهم لم يجدوا أي إشارة تدل على أنه على قيد الحياة.

وعلى الرغم من أن قصة الرجل هي غريبة، إلا أن بقائه على قيد الحياة هو أمر مذهل بما فيه الكفاية، حيث قال هذا الصياد للصحافيين المحليين “هذا الوحش الضخم ابتلعني في صباح اليوم التالي من العاصفة”، مضيفًا “الشيء المخيف حقًا هو أنني بقيت على قيد الحياة، وكنت أرتجف من البرد، وقد وجدت وسيلة للاستمرار في البقاء على قيد الحياة، وهي تناول السمك الخام، كما وكنت أستخدم ضوء ساعة اليد المضادة للماء الخاصة بي في الرؤية، وهي أيضًا كانت تُبقيني على دراية بالوقت”، مشيرًا إلى أن الحوت رماه بعيدًا بعد 72 ساعة من ابتلاعه.

وأوضح عالم الأحياء البحرية خوان كريستوبال ميغيل في جامعة سان بيتريانا “إنها ليست المرة الأولى في تاريخ البشرية حدوث مثل هذه الحالات”، وأضاف “في العام الماضي، تعرض غواصان قبالة السواحل البرتغالية لحادثة مشابهة، حيث ابتلعهما حوت أزرق عن طريق الخطأ، ولكن لحسن الحظ فقد طُردوا فورًا من داخل جسده”، وقال عن هذا الصياد الإسباني “إنه بالتأكيد نجا في بطن الحوت الأزرق لفترة طويلة، وإنه رجل قوي جدًا ومحظوظ للغاية”.

2 تعليقات

  1. امونة مون

    كويس حوت عظيم ورحيم

  2. احسس إنها خورافه وكذبه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط