ضحية حقنة العارضة #إياد_سحاري يفارق الحياة ووعود #صحة_جازان تتبخر

ضحية حقنة العارضة #إياد_سحاري يفارق الحياة ووعود #صحة_جازان تتبخر
تم  –  جازان
فارق الطفل إياد سحاري البالغ من العمر 10 أعوام الحياة، بعد نحو شهر من دخوله في غيبوبة نتيجة لحقنة أخذها بالخطأ أثناء مراجعته لطوارئ مستشفى العارضة العام.
وأفادت مصادر صحافية بأن صحة جازان سبق وأن وعدت بنقل الطفل إلى مستشفى متخصص في حالته، وفتح تحقيق مع فريق مستشفى العارضة، إلا أن ذلك لم يحدث حتى فارق إياد الحياة الجمعة الماضي، إثر تدهور حالته الصحية.
وكان والد الطفل علي السحاري قال في تصريحات صحافية سابقة، معاناة طفلي بدأت قبل شهر من الآن عندما أصيب بارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة، وتوجه به إلى مستشفى العارضة العام، وهنا رفض الطبيب المختص تنويمه إلى حين الاطمئنان على صحته واكتفى بوصف علاج له، إلا أنه وبعد أقل من 48 ساعة ازدادت حالته سوءاً فعدت به مرة أخرى إلى قسم الطوارئ فأصر الطبيب أيضاً على عدم تنويمه ومنحه حقنة تسببت في تدهور حالته أكثر ودخل إثرها في غيبوبة تامة وتم تحويله إلى مستشفى الملك فهد المركزي.
وأضاف في الطريق إلى مستشفى الملك فهد اكتشفت أن أنبوبة الأكسجين فارغة بعد أن توقف قلب إياد، ما اضطر فريق المسعفين المرافق له إلى المرور به إلى مستشفى أبوعريش لإنعاشه، مؤكدا أن ما حدث مع نجله يعد استهتاراً بأرواح المواطنين، ومطالبا بمحاسبة المسؤولين عن تدهور حالة طفله وإحالتهم إلى التحقيق بأسرع وقت ممكن.

تعليق واحد

  1. العامري

    حسبي الله عليهم مستشفي العارضه الظاهر تعودوا على الحاله ذي لاحسيب ولا رقيب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط