لبناني مختطف في طهران: أنقذوني من الحرس الثوري

لبناني مختطف في طهران: أنقذوني من الحرس الثوري

تم – طهران : طالب اللبناني المعتقل في السجون الإيرانية نزار زكّا، رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام ووزير الخارجية اللبناني جبران باسيل ومدير الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم بالتدخل لإطلاق سراحه بعد مرور نحو 200 يوم من توقيفه في إيران من قبل الاختطاف الثوري الإيراني.

وقال زكا في تسجيل صوتي أذاعته قنوات لبنانية: إن هذه الرسالة سجلت في يوم 2 أبريل 2016 في اليوم الواحد والعشرين لإضرابي عن الطعام واليوم الـ197 لاختطافي من قبل الحرس الثوري خلال زيارتي لإيران لتلبيتي دعوة رسمية من نائبة الرئيس الإيراني، ومنذ اختطافي في سبتمبر 2015 لم أتمكن من مقابلة أي محام أو سفارتي.

وأضاف: ربما لو كنت أنتمي لأي تيار أو حزب سياسي لتم تحريري مثلما تم مع المختطفين اللبنانيين الشيعة في أعزاز السورية، والطيارين الأتراك الذين خطفوا في لبنان أطلق سراحهم في عملية تبادل منذ أكثر من عامين.

وكانت قد أكدت مصادر إيرانية، نبأ اعتقال رجل الأعمال نزار زكّا الذي يحمل الجنسية الأميركية من قبل السلطات الإيرانية وذكرت أنه من ناشطي تيار 14 آذار اللبناني المناهض لسياسات حزب الله المدعوم من إيران‪.

ونزار زكّا هو الأمين العام للمنظمة العربية للمعلوماتية والاتصالات “أجمع”، وقد اختير في التاسع من سبتمبر الماضي رئيساً للسياسة العامة في التحالف العالمي لتكنولوجيا المعلومات والخدمات‪ (WITSA) والذي يمثل 90 في المئة من الصناعة العالمية لتكنولوجيا المعلوماتية والاتصالات، ويضم 80 جمعية وطنية رائدة في هذه الصناعة، وفاعل في 80 اقتصادا حول العالم، يمثل ما يزيد عن 90 في المئة من قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العالم‪.

وقد اختفى زكّا، في 18 سبتمبر الماضي، أثناء تواجده في سيارة أجرة كانت تنقله من الفندق إلى مطار طهران بعد المشاركة في مؤتمر دعته إليه نائبة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة شهيندوخت مولافردي، حيث قدم خطاباً عن دور تكنولوجيا المعلومات في تمكين المرأة. وكان وزير الصناعة الإيراني محمد رضا نعمت زادة ووزير الزراعة محمود حجتي ووزير الرفاه والشؤون الاجتماعية من ضمن المشاركين في المؤتمر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط