نظرة على التعاون التاريخي بين المملكة ومصر

نظرة على التعاون التاريخي بين المملكة ومصر

تم – الرياض

يتربع التعاون العسكري على أعلى درجات التعاون ضمن أي تحالف يمكن أن ينشأ بين أي بلدين، ومن هنا سجل التاريخ للبلدين السعودية ومصر مواقف تاريخية خالدة لقيادات البلدين.

وشهدت العلاقة بين مصر والسعودية تطورًا قويًا منذ توقيع معاهدة الصداقة بين البلدين عام 1926م. فقد أيدت المملكة مطالب مصر الوطنية في جلاء القوات البريطانية عن الأراضي المصرية ووقفت إلى جانبها في الجامعة العربية والأمم المتحدة وجميع المحافل الدولية، وتوجت ذلك في 27 أكتوبر عام 1955 بتوقيع اتفاقية دفاع مشترك بين البلدين.

وأثناء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 وقفت المملكة بكل ثقلها إلى جانب مصر في كل المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية. وفي 30 أكتوبر أعلنت المملكة التعبئة العامة لجنودها؛ لمواجهة العدوان الثلاثي على مصر.

وقادت المملكة معركة البترول لخدمة حرب أكتوبر، وجاءت هذه الحرب بنتائجها العسكرية السياسية؛ لتثبت حقيقة استراتيجية مهمة هي أن لقاء مصر والمملكة على استراتيجية واحدة ممثلة في التنسيق الشامل يمكن أن يحقق الكثير للأهداف والمصالح العربية العليا.

وكان موقف المملكة موقفًا أخويًا داعمًا لمصر، وقدمت في 27 من أغسطس عام 1956 نحو 100 مليون دولار للقاهرة، بعد سحب العرض الأميركي لبناء السد العالي، وفق هيئة الاستعلامات المصرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط