الأمم المتحدة تعتزم تنفيذ عملية إجلاء من البلدات السورية المحاصرة

الأمم المتحدة تعتزم تنفيذ عملية إجلاء من البلدات السورية المحاصرة
A Syrian girl waits to depart Madaya with her family, whose members say they have received permission from the Syrian government to leave the besieged town, after an aid convoy entered Madaya, Syria January 11, 2016. An aid convoy entered a besieged Syrian town on Monday where thousands have been trapped without supplies for months and people are reported to have died of starvation. Trucks carrying food and medical supplies reached Madaya near the Lebanese border and began to distribute aid as part of an agreement between warring sides, the United Nations and the Red Cross said. REUTERS/Omar Sanadiki

تم – جنيف

تعتزم الأمم المتحدة البدء في عملية إجلاء واسعة النطاق للجرحى والمرضى من البلدات السورية المحاصرة خلال الأسبوع المقبل.

وأفاد رئيس فريق المهمات الإنسانية في سورية يان إيغلاند، بأنه “يتم التخطيط للقيام بعملية إجلاء طبية كبيرة جداً لبلدتي مضايا والزبداني قرب دمشق، اللتين يحاصرهما النظام والمليشيات الموالية، وبلديتي الفوعة وكفريا اللتين تحاصرهما الفصائل المقاتلة في شمال غربي سورية”، بحسب مصادر صحافية.

وصرح للصحافيين في جنيف عقب اجتماع مع فريق المهمات، بأن مجموع الجرحى والمرضى «قد يصل إلى 500 شخصًا»، موضحاً أن عمليات الإجلاء ستبدأ «خلال الأسبوع المقبل».

وأضاف أن «الخطوة ضرورية للغاية، خصوصاً بعدما نزف ثلاثة صبية حتى الموت أخيراً في مضايا، لأن حزب الله الذي يحاصر البلدة تجاهل دعوات ملحة لإجلائهما بعد إصابتهما في انفجار عبوة بعد لمسها».

وقال إن «الصبيين توفيا من دون أي سبب مبرر، فيما توفي شاب جوعاً كان يمكن إنقاذه أيضاً».  وأشار إيغلاند إلى أن المشكلة تكمن في أن «اتفاق إدخال المساعدات وعمليات الإجلاء من البلدات الأربع تعتمد على نظام الخطوة في مقابل الخطوة، إذ يتعين إدخال عدد شاحنات الإغاثة نفسها إلى مختلف البلدات في وقت متزامن، وكذلك إجلاء العدد ذاته من الجرحى والمصابين».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط