#جسر_الملك_سلمان.. حلم رفضته إسرائيل قبل 16 عامًا وحقّقه التكامل العربي

#جسر_الملك_سلمان.. حلم رفضته إسرائيل قبل 16 عامًا وحقّقه التكامل العربي

تم ـ الرياض: بثَّ إعلان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، اليوم الجمعة، عن إنشاء جسر بري بين السعودية ومصر، الروح في المشروع العملاق، ليعيد حلماً طالما راود الكثير في البلدين، على مدى 16 عاماً ماضية، بعدما رفضه الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك؛ بحجة إفساده للحياة بشرم الشيخ، كما رفضته إسرائيل لدواع أمنية.

وكانت بداية فكرة إنشاء مشروع جسر عملاق بين مصر والسعودية، في عام 2000، أي قبل 16 عاماً. ويبدأ من منتجع شرم الشيخ إلى رأس حميد في منطقة تبوك، عبر جزيرة تيران، بطول 50 كيلو مترًا، وبتكلفة إنشاء تقرب من 4 مليارات دولار، ويستغرق تنفيذه حوالي 7 أعوام.

ورفض السفير الكيان الإسرائيلي المحتل لدى مصر المشروع، بسبب اعتقاده أن مثل هذا المشروع سيؤثر بشكل سلبي على الممر البحري في مضيق “تيران”؛ إذ كان مقترحاً للجسر البري أن يمرّ من منطقة تبوك إلى جزيرة صنافير، ثم جزيرة تيران، الواقعتين عند مدخل خليج إيلات؛ الأمر الذي سيجعل الجسر يمثل تهديداً استراتيجياً على دولة الاحتلال، ثم إلى منطقة النبق، أقرب نقطة في سيناء؛ بينما عارض الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك مشروع الجسر؛ بحجة أنه قد يفسد الحياة في شرم الشيخ، وفق ما تناقلته وسائل إعلام مصرية حينها.

وفي السياق ذاته، أكّد الكثير من الخبراء، حينها، أنَّ المشروع يساهم في الربط بين الوطن العربي؛ لما يتضمنه من فوائد تعود على جميع الدول، وليس مصر والسعودية فقط، مبرزين أنَّ “الجسر البري يساهم في تقليص الوقت بين البلدين؛ إذ يستغرق 20 دقيقة فقط خلال عبور الجسر إلى منطقة تبوك، شمال السعودية”.

ودخلت شركة “نيبون سيفك” اليابانية، على خط الربط بين البلدين، مقترحة على الحكومة المصرية، مشروعًا للربط بين مصر والسعودية. واعتمدت فكرة المشروع الجديد على إنشاء نفقين أسفل خليج العقبة، للربط بين البلدين عند منطقة شرم الشيخ في مصر وغرب تبوك في السعودية عبر جزيرة تيران.

وكشف وزير النقل المصري الأسبق الدكتور إبراهيم الدميري، في تصريحات صحافية، أنَّ تكلفته لن تزيد على 3 مليارات دولار، وأنَّ مدة التنفيذ لن تزيد على عامين، وسيحقق المشروع عوائد تكلفته من 5 إلى 10 أعوام، مبرزًا أنَّ “المشروع لن يقتصر على نقل الركاب والشاحنات فقط؛ بل سيتم نقل الغاز والكهرباء والبترول عبر مواسير عملاقة على جانبي جسم الجسر”.

تعليق واحد

  1. عبدالزيزالذبياني

    دام عزك ياوطن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط