شد حبال بين 15 دولة لتجميد الإنتاج النفطي عند مستويات يناير

شد حبال بين 15 دولة لتجميد الإنتاج النفطي عند مستويات يناير
تم – واشنطن  : تتجه أنظار العالم إلى العاصمة القطرية الدوحة في 17 من الشهر الجاري، ترقبا لما سيسفر عنه اجتماع كبار منتجي النفط الذي ستستضيفه الدوحة آملا في التوصل إلى اتفاق لتجميد مستويات الإنتاج النفطي عند مستويات يناير الماضي.
وأفادت وكالة “رويترز” في تقرير حديث لها، بأن نحو 15 دولة من كبار منتجي النفط على الأقل ستحضر هذا الاجتماع، لمحاولة البحث عن حل وسط لتجميد مستويات الإنتاج ولو نظريًا، من أجل دعم الاتفاق الذي توصلت له روسيا والسعودية في فبراير الماضي، من أجل تجميد الإنتاج عند مستوى يناير لضمان ثبات الأسعار على الأقل عند مستوياتها الراهنة.
وتحدث التقرير عن أن الشكوك باتت تحيط بنتائج الاجتماع بعد إعلان إيران عدم رغبتها في الانضمام إلى اتفاق تجميد النفط، وتأكيد المملكة على أهمية وجود اتفاق جماعي يدعم الأسعار بشكل فاعل على المدى الطويل، مستبعدا أن يشهد اجتماع الدوحة أي اتفاق على خفض الإنتاج.
إلى ذلك، صرح وزير النفط الإيراني بيجان زنجه، بأن بلاده قد تشارك في محادثات الدوحة، ولكن لن توافق على تجميد إنتاجها حتى تعود إلى سقف إنتاجها قبل رفع العقوبات، والبالغ 4 ملايين برميل، في مارس 2017.
فيما أكدت مصادر روسية، أن اتفاق تجميد الإنتاج من شأنه أن يسهم في إعادة التوازن إلى السوق خلال ستة 6 أشهر، لافتة إلى  وجود صعوبة في تطبيق خفض الإنتاج خشية أن يؤدي ذلك سريعًا إلى أزمة بالسوق نتيجة عودة أكثر من نصف شركات النفط الصخري إلى الإنتاج من جديد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط