المملكة الثانية عربيًا في وفيات حوادث السير وخسائر 100% لشركات التأمين

المملكة الثانية عربيًا في وفيات حوادث السير وخسائر 100% لشركات التأمين

تم  – الرياض:كشف الناطق الإعلامي باسم شركات التأمين عادل العيسى، منعن ارتفاع معدلات الحوادث في الأعوام الأخيرة بشكل يؤدي إلى خسائر مادية واجتماعية مهولة، مشددًا على ضرورة إيجاد حلول سريعة، حيث إن خسائر شركات التأمين في السوق السعودي بلغت 100%.

وقال العيسى “بحسب إحصاءات شركة “نجم” لخدمات التأمين، فقد ارتفع معدل الحوادث خلال السنوات الخمس الأخيرة بمعدل 33٪ سنويًا، حيث كان عدد الحوادث في عام 2011م 306 آلاف حادث، وزاد في عام 2015م إلى أكثر من 962 ألف حادث”.

وأضاف “من المتوقع أن ترتفع في العام الجاري إلى أكثر من مليون ومائة ألف حادث، أي بما يعادل أكثر من ثلاثة آلاف حادث يوميًا، بمعدل 125 حادث في الساعة، ما يعني وقوع حادث في كل 30 ثانية”.

وأردف “هذه المعدلات لا تشمل الحوادث التي يباشرها المرور، ما يعني أن الأرقام الحقيقية هي أعلى من هذا بكثير”.

وتابع “منظمة الصحة العالمية صنفت السعودية أخيرًا بالترتيب 23 عالميًا والثاني عربًي في عدد وفيات الحوادث المرورية، حيث ارتفع المعدل حاليًا إلى 27 وفاة لكل 100 ألف شخص أي أن عدد الوفيات لمجمل السكان يتجاوز ثمانية آلاف وفاة سنويا بسبب الحوادث المرورية”.

وقال العيسى “هناك وفيات نتيجة الإصابات الجسدية الناتجة عن الحوادث ، علاوة على عشرات الآلاف من الإصابات المختلفة والإعاقات الجسدية التي تتسبب فيها الحوادث المرورية وهي تكلف الدولة مليارات الريالات”.

وأضاف “زيادة معدل الحوادث يتزامن مع ارتفاع تكلفة الحوادث والمبالغة في تقدير قيمة الحوادث خصوصًا في الأعوام الأخيرة، بسبب تطور التقنية في السيارات وارتفاع أسعار قطع الغيار بصورة كبيرة”.

وأردف “ارتفعت قيمة الديات من 100 ألف إلى 300 ألف ريال قبل حوالي خمسة أعوام، وبالتالي نلاحظ ارتفاع قيمة “الأروش” دية الإصابات الجسدية بالمعدل ذاته”.

570913b47df79

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط