بعد رفع ولاية أب رفض تزويج ابنته.. “العدل”: الأصل في النسب هو الكفاءة في الدين

بعد رفع ولاية أب رفض تزويج ابنته.. “العدل”: الأصل في النسب هو الكفاءة في الدين

تم – الرياض : أكد حكم صدر عن إحدى محاكم المنطقة الشرقية قبل نحو عامين ونصف العام، ونُشرت تفاصيله في مدونة الأحكام القضائية التي تصدرها وزارة العدل، ما أعلنته وزارة العدل أمس في بيانها بشأن القضية المنظورة في محكمة العيينة حول “النسب”، الذي أكدت فيه أن المبادئ والقرارات القضائية لا تفرق بين الأزواج لعدم تكافؤ النسب، وأن الأصل هو الكفاءة في الدين، كما جاء في كتاب الله وسُنة نبيه.

الحكم الذي صدر، وتم تأييده من محكمة الاستئناف في أواخر عام ١٤٣٤هـ، نشرت تفاصيله في أحد مجلدات مدونة الأحكام القضائية لعام ١٤٣٤هـ، التي تصدرها وزارة العدل.

وتضمن الحكم رفع ولاية والد الفتاة، وتأكيد صلاحية الخاطب رغم أن الخاطب “أجنبي”، وليس سعودي الجنسية.

وكانت الفتاة قد تقدمت بدعوى تطالب فيها بإلزام والدها بتزويجها أو الحكم بعضله، وجعل ولايتها للحاكم الشرعي؛ إذ تقيم المدعية في دار الرعاية الاجتماعية لتعرُّضها للعنف الأسري.

وأنكر والد الفتاة العضل، وطلب السؤال عن الخاطب، وماطل، وقدح بأن الخاطب أجنبي، فيما كانت البيّنة بشهادة الشهود تؤكد صلاحية وكفء الخاطب.

وضمن الجلسات ثبت للمحكمة صلاحية الخاطب؛ وقررت رفع ولاية الأب، وجعلها للحاكم الشرعي رفعًا للضرر عن الفتاة، وخوفًا من تنازع الأولياء.

وكان المستشار والمتحدث الرسمي لوزارة العدل منصور القفاري قد أكد أمس أن المبادئ والقرارات القضائية لا تفرّق بين الأزواج لعدم تكافؤ النسب، وأن الأصل هو الكفاءة في الدين، كما جاء في كتاب الله وسُنة نبيه.

وأضاف تعليقًا على ما تداولته وسائل الإعلام حول قضية منظورة بمحكمة العيينة، صدر فيها حكم ابتدائي يقضي بتطليق زوج من زوجته “الحكم ما زال ابتدائيًّا، ولم يكتسب الصفة النهائية، ويحق لأطراف النزاع الاعتراض عليه أمام المحكمة الأعلى درجة، والمخرجات القضائية تسير وفق عمل مؤسسي واضح، وتدقيق الحكم من قِبل المحاكم الأعلى درجة أحد ضمانات التقاضي التي أوجبتها الأنظمة”.

وأوضح القفاري أن القضاء في السعودية يطبِّق أحكام الشريعة الإسلامية التي جاءت بأعدل الأحكام وأرقى النظم في حفظ الدين والنفس والعِرْض والمال والعقل، على نحو يوازن بين مصالح الفرد والمجتمع، ويمنع من الظلم والجور، مبينًا أن من أظلم الظلم الذي حرَّمته الشريعة عضل الأولياء لمولياتهم بالامتناع عن تزويجهن بالأكفاء.

وبيّن بأن ما استقر عليه قضاء السعودية اعتبار عضل الأولياء سببًا موجبًا لفسخ ولاية التزويج من الولي العاضل، كما أن المستقر قضاءً أن المعتبر في الكفاءة بالنكاح كفاءة الدين وليس النَّسب. أما امتناع بعض الناس ابتداء عن تزويج من لا يرضى لنسب ونحوه فهذا داخل في خيار الناس ورغباتهم، مؤكدًا أن هذه المبادئ التي استقر عليها القضاء في السعودية صدرت بها قرارات الهيئة الدائمة في مجلس القضاء الأعلى “السابق”، وقرارات المحكمة العليا.

وقال القفاري “سبق أن صدر قرار الهيئة الدائمة بمجلس القضاء الأعلى رقم (١٢٢٨ / ٥) وتاريخ ١ / ٨ / ١٤٢٨هـ، الذي نصه: (الأصل إنما هو الكفاءة في الدين، وذلك في الدماء وغيرها، لعموم الأدلة من القرآن والسنة، وحديث (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه..) هو الأصل، ومجرد الخلاف لا ترد به السنة، أما الامتناع ابتداء عن تزويج من لا يرضى لنسب ونحوه فهذا داخل في خيار الناس، وأما إبطال عقود شرعية صادرة عن رضا المرأة، وولي أمرها، بمثل دعوى أخ ونحوه رغم رضا المرأة وأبيها، فأمر غير صالح، كما جاء في قرار المحكمة العليا رقم (٣ / ٣ / ٨) وتاريخ ١٠ / ٢ / ١٤٣١هـ، ونصه: (الأصل في العقود الصحة، إلا إن خالفت نصًّا من كتاب الله، أو سُنة رسوله – صلى الله عليه وسلم -، ولم يظهر في عقد نكاح المرأة بمن لا يكافئها في النسب أنه مخالف لنص من كتاب الله – سبحانه -، أو سنة رسوله – صلى الله عليه وسلم -؛ فالأصل سلامته وصحته، ولكل قضية ظروفها وملابساتها”.

منطقة المرفقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط