صحافي ألماني يروي تفاصيل رحلته إلى عام “داعش” المظلم في #الرقة

صحافي ألماني يروي تفاصيل رحلته إلى عام “داعش” المظلم في #الرقة
تم – لندن
أكد الصحافي الألماني غيرغين تودينهوفر الصحافي الوحيد الذي تم دعوته من قبل تنظيم داعش لزيارة مدينة الرقة السورية، أنه شعر بالاقتراب أكثر من دهاليز العالم المظلم للتنظيم المتطرف عندما تجول في أرجاء الرقة خلال الأشهر القليلة الماضية، وحظي بمقابلات مع مقاتلين بالتنظيم من أصول ألمانية، وذلك بعد أن حصل على ورقة تضمن له الأمان من زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.
ونشرت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية بالأمس، تقريراً لجو شوت بعنوان “رحلتنا داخل العالم المظلم لتنظيم الدولة الإسلامية”، سرد فيه أجزاء من مقابلة أجراها أخيرا مع تودينهوفر، قائلا إن التنظيم المتطرف استضاف غيرغين(75 عاما) وابنه فرديريك (32 عاما) وأخذهما في رحلة في أرجاء مدينة الرقة ّ، شعرا خلالها بأنهما وصلا إلى العالم المظلم لتنظيم داعش، وكانا بذلك أول أجنبيان تتم دعوتهما إلى مدينة الرقة من قبل التنظيم، مشيراً إلى أنه لم يصل أي صحافي أجنبي إلى هذا المكان ولم يتم أسره من قبل التنظيم.
وذكر شوت هنا أن التنظيم أعدم في وقت سابق بصورة علانية 6 رهائن أجانب من بينهم الصحافي الأمريكي جيمس فولي وعاملي الإغاثة البريطانيين آلن هينيغ و ديفيد هينيز، موضحا أن غيرغين حظي باستثناء من البغدادي جعله يمضي نحو عشرة أيام في معقل التنظيم في شقة بالرقة بدون كهرباء أو مياه، وكذلك بدون أي وسيلة اتصال بالعالم الخارجي، إذ سحب التنظيم منه ومن نجله هواتفهما الخلوية فور وصولهما إلى الرقة.
وأضاف أن غيرغين أكد خلال المقابلة أن الحياة في الرقة كانت طبيعية للغاية بعكس ما تصوره دعاية التنظيم، فالطرقات مليئة بالسيارات وخالية من حملة الرشاشات والمسدسات، والأسواق كذلك مكتظة بالزبائن، والأمور تسير بشكل أكثر من عادي، حتى أن الرقة مليئة بمطاعم الوجبات السريعة التي تقدم فيها البرغر مع الجبنة والبطاطس والكولا والبيتزا والشكولاتة وهو أمر غريب بحسب شهادة غيرغين.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط