رئيس #البرلمان_المصري لـ #الملك_سلمان: مرحبًا بكم قادمًا من أرض الرسالة إلى مهد الحضارات

رئيس #البرلمان_المصري لـ #الملك_سلمان: مرحبًا بكم قادمًا من أرض الرسالة إلى مهد الحضارات

 

تم ـ مريم الجبر ـ القاهرة: رحّب رئيس البرلمان المصري علي عبدالعال، بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، تحت قبّة المجلس النيابي المصري في القاهرة، قائلاً: مرحبًا بكم سيادة الملك قادمًا من أرض الرسالة إلى مهد الحضارات، مرحبًا بكم في أول زيارة للبرلمان الذي يشرف بكم اليوم.

وأبرز عبدالعال، في كلمته، “خلال عام واحد من توليكم الحكم، حققتم الكثير من الإنجازات، وواصلتم مسيرة الحب والوفاء لمصر، التي بدأها الملك المؤسس العظيم عبدالعزيز آل سعود”.

وأضاف “وقفتم بجانب مصر ضد حفنة ممن أرادو خطف هويتها، ومن يحاول زعزعة أمنها والنيل من استقرارها، في منطقة تموج بالمتغيّرات، وتصدّيتم لانهيار مصر اقتصاديًا، فرعيت العهد، وبذلت الجهد، فكانت مصر حاضرة معكم، في خوض حروب الأمة العربية، ضد الإرهاب الأسود، إيمانًا منكم بأنها قوة للعرب، والعرب قوة لمصر، أشقاء لا أوصياء”، مؤكّدًا أنَّ “مصر والسعودية أصحاب تاريخ واحد، ولغة واحدة، ومستقبل واحد”.

وأشار إلى أنّه “نجحتم مع الرئيس السيسي، ومعكم الأشقاء في الخليج العربي في صد خطر داهم، ومؤامرة حيكت للنيل من نسيج دول الخليج، وتفتيت لحمتها”، مبيّنًا أنّ “المملكة سخّرت كل إمكاناتها، وما حباها الله، في التصدي للمخاطر التي واجهت الدول العربية، ولن ينسى التاريخ لسيادتكم قيادة عاصفة الحزم، واستضافة الفصائل السورية، والتحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب، حتى أضحت الرياض قبلة للاتصالات الدبلوماسية العربية والدولية”.

وأبرز أنَّ “مصر والسعودية هما عصب الأمتين العربية والإسلامية، وتعاونهما معا يعجّل في نهاية الإرهاب، لتنعم أمّتنا في أمن وسلام، فلنكن يدًا واحدًا على من عادانا، ولتكن يد الله فوق أيدينا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط