مصادر أميركية: السجون السعودية تشبه الفنادق ولا تفرق بالمذهب

مصادر أميركية: السجون السعودية تشبه الفنادق ولا تفرق بالمذهب

تم – نيويورك : أكدت مصادر صحافية أميركية أن السجون في السعودية، تشبه الفنادق الفاخرة، حيث تحفظ للسجناء كرامتهم وتُعيد إصلاحهم وتثقيفهم بمَن فيهم ضحايا الفكر المتطرّف، مشيرة إلى أن هذه السجون لا تفرّق بين سنة وشيعة.
وقالت في تقريرها، إن السجناء يلقون معاملة حسنة؛ حيث تُخصّص لهم أجنحة فاخرة في أثناء الزيارات الأسرية مزوّدة بشاشات تلفزيون كبيرة، وسرير نظيف، ويحصلون على ثلاث وجبات رئيسة يومياً، مضيفة أن الحراسات مشدّدة في السجون؛ لكنها تمنح السجناء الراحة لممارسة حياتهم والالتقاء بأطفالهم وزوجاتهم.
وأشارت المصادر، إلى أن النهج السعودي مع السجناء بمَن فيهم ضحايا الأفكار المتطرفة يتم فيه تصحيح أفكارهم وتثقيفهم لإصلاحهم حتى يتمكنوا من العودة إلى المجتمع بشكل أفضل.
ونقلت عن مصدر سمّته “أبو نواف” لأسباب أمنية، أن السجين يتم إصلاحه خلال فترة عقوبته قبل إطلاق سراحه، وبعد التأكّد من عدم تشكيله أي خطورة على المجتمع وعلى أسرته ونفسه، مشيراً إلى أن جميع السجناء يحصلون على رواتب شهرية قدرها 400 دولار، كما يُطلق سراح السجناء مؤقتاً لظروف عائلية، وعلى سبيل المثال يمكن السجين من حضور زفاف أحد أقربائه ويحصل على مبلغ 2666 دولاراً حتى يتمكّن من القيام بواجبه وتقديم هدية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط