متخصصون نفسيون يوضحون سبب ابتعاد المعنفين عن الجهات الرسمية

متخصصون نفسيون يوضحون سبب ابتعاد المعنفين عن الجهات الرسمية

تم – الرياض : بين متخصصون نفسيون أسباب تبعد المعنفين عن التواصل مع الجهات الرسمية، مؤكدين أن الأرقام والإحصاءات المتعلقة بهذا الشأن ما زالت سرية ومبهمة بسبب تحفظ المعنفين على نشر أسمائهم ومخاوفهم من النتائج التي ستترتب على نشر تلك الأسماء.
وأشار المختصون خلال محاضرة «رفق» التي استضافتها ثانوية علي بن أبي طالب ومتوسطة بلاط الشهداء أخيرا أن عدم الإبلاغ نتجت عنه مشكلة التعايش مع العنف:و هي ظاهرة تعايش بسبب عدم قدرة المعنف على الدفاع عن نفسه والرضوخ للطرف الآخر، أو مخاطبة جهات الحماية.
وأضافوا أنه لا يمكن إغفال الدور الذي تلعبه وزارة التعليم في الكشف عن المعنفين، لاسيما في قسم التوجيه والإرشاد الطلابي لحماية الأطفال من العنف، والجهود الكبيرة في اكتشاف ومعالجة قضايا العنف الأسري والواقعة على الطالب، مما ساهم في خفض معدلات العنف وأكبر الشواهد على ذلك برنامج رفق والجهود المبذولة فيه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط