الصناديق السيادية الخليجية تزاحم الاستثمارات النفطية

الصناديق السيادية الخليجية تزاحم الاستثمارات النفطية

تم – متابعات : يرى خبراء في الاقتصاد، أن صناديق الاستثمارات السيادية الخليجية مرشحة للعب دور أكبر في خريطة الاقتصاد العالمي، لاسيما بعد إعلان المملكة العربية السعودية تطوير صندوقها ليصل حجمه إلى تريليوني دولار.
ومن المتوقع أن يصل حجم الصناديق السيادية الخليجية في أعقاب تنفيذ التوجه السعودي إلى نحو 4 تريليونات دولار، أي ما يزيد على نصف حجم الصناديق العالمية.
وكان ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، كشف في مقابلة مع وكالة “بلومبرغ” الأميركية الجمعة الماضي، عن التوجه إلى تطوير الصندوق السيادي، لتصبح الاستثمارات المصدر الرئيسي للدخل، بدلا من إيرادات النفط، متوقعا أن يدير الصندوق استثمارات بأكثر من تريليوني دولار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط