رباح: ادعاء إسرائيل بأن “جسر الملك سلمان” خرق لـ”كامب ديفيد” باطل

رباح: ادعاء إسرائيل بأن “جسر الملك سلمان” خرق لـ”كامب ديفيد” باطل

 

تم – القدس المحتلة : وصف الخبير الاستراتيجي والدبلوماسي الفلسطيني السفير يحيى رباح ادعاءات تل أبيب بأن مشروع جسر الملك سلمان بين المملكة ومصر خرق لاتفاقية كامب ديفيد، بالادعاء الباطل والكذب الصريح، مؤكدا أنه لا يوجد أي بند في الاتفاقية ينص على عدم إقامة أي مشاريع في شبه جزيرة سيناء التي ترى الدولة اليهودية في تعميرها بمثابة تهديد لها، خصوصا مع التقاء المملكة العربية السعودية ومصر كقوتين في العالم العربي.

وأَضاف رباح في تصريحات صحافية، مشروع جسر الملك سلمان شأن عربي داخلي يتعلق بربط الوطن العربي في آسيا بأفريقيا، من أجل التنمية والاستثمار في المنطقة، ولا يحق لإسرائيل الاعتراض عليه قانونيا أو سياسيا أو جغرافيا، فهو غير موجه لتهديد أي دولة في المنطقة، وإنما مشروع استراتيجي لخدمة المملكة ومصر والأمة العربية، وعلى إسرائيل التوقف عن توجيه الاستفزازات والتهديدات، فقد انتهى الزمن الذي كانت فيه القوة الكبرى في المنطقة.

وتابع أن مصر تقف اليوم في ظل الدعم السعودي على أبواب عتبة جديدة، تجعل إسرائيل تخشى من هذه التحالفات العربية، خاصة بعد نجاح التحالف العربي وعاصفة الحزم في اليمن وإنشاء التحالف الإسلامي لمواجهة الإرهاب ومناوراته العسكرية الضخمة التي استضافتها المملكة أخيرا .

كانت الإذاعة الإسرائيلية زعمت بالأمس، أن مشروع الجسر بين مصر والمملكة يشكل تهديدا استراتيجيا لأمن إسرائيل، ويجعل منفذها البحري الجنوبي مكشوفا، معتبرة الإعلان عن إقامة هذا الجسر بمثابة إعلان رسمي ببدء الحرب على إسرائيل.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط