خبراء: زيارة خادم الحرمين إلى القاهرة ستخدم الحاضر والمستقبل

خبراء: زيارة خادم الحرمين إلى القاهرة ستخدم الحاضر والمستقبل
تم – الرياض
يرى سياسيون واقتصاديون أن نتائج زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز التاريخية ستسهم في تحقيق شراكة اقتصادية بين البلدين تعتمد على تحقيق المنافع والمصالح المتبادلة قوامها التعاون الإيجابي في المجالات كافة.
وقال عميد كلية الاقتصاد والإدارة بجامعة الملك عبد العزيز الدكتور أيمن فاضل في تصريحات صحافية، إن تأثير زيارة خادم الحرمين لمصر سيخدم الحاضر والمستقبل، فالاتفاقيات التي خرجت بها الزيارة ستستهم في تعزيز الاستثمارات وزيادة التبادل التجاري وتوطين الصناعات واقتصاديات المعرفة بين البلدين، منوها بالفرص الاستثمارية المتاحة في المملكة ومصر، والتي تفتح الباب أمام المزيد من الإنتاج وتوسيع القاعدة الاقتصادية.
ووصف الكلمة التي القاها خادم الحرمين الشريفين أمس أمام البرلمان المصري، بالتاريخية والشاملة، قائل إنها تضمنت أطر العلاقة بين المملكة ومصر، وحددت ملامح العربي المشترك للمرحلة المقبلة، ودعت إلى ضرورة توحيد الجهود العربية لمكافحة الإرهاب والتطرف والقضاء عليه، وكذلك العمل على حل القضية الفلسطينية، قضية العرب الرئيسية والمحورية.
واتفق معه رئيس مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية الدكتور محمد السلمي مضيفا أن كلمة خادم الحرمين الشريفين أمام مجلس الشعب المصري جاءت معبرة عن موقف المملكة العربية السعودية من مصر حكومة وشعبا، مؤكدا أن نتائج الزيارة تدعو للتفاؤل بمستقبل الأمة العربية والإسلامية وبخاصة في هذه المرحلة التاريخية الحساسة في ظل العديد من المهددات والمخاطر التي تحدق بالمنطقة.
فيما وصف الباحث في العلاقات “السعودية ـ المصرية” ومدير التحرير والنشر بمركز الخليج للأبحاث جمال همام، زيارة خادم الحرمين لمصر، بأنها زيارة تاريخية، وتؤسس لشراكة استراتيجية بين البلدين وللعمل العربي المشترك، مؤكدا أن الزيارة جسدت حرص خادم الحرمين والرئيس المصري على تأسيس شراكة اقتصادية حقيقة تعتمد على تحقيق المنافع والمصالح المتبادلة للبلدين والشعبين قوامها التعاون الإيجابي في المجالات كافة، تنطلق من روابط التآخي التاريخية وأواصر القربي، والرغبة في دفع هذه العلاقات إلى الأمام لخدمة دول المنطقة ومواجهة التحديات.
وحول مشروع جسر الملك سلمان قال رئيس لجنة النقل البري بغرفة جدة سعيد بن علي البسامي في تصريحات لـ”الإخبارية”، إن الجسر البري بين البلدين سيحدث نقلة نوعية في التعاون الثنائي في المجالين الاقتصادي والسياحي خاصة خلال موسمي الحج والعمرة، كما ستسهل بشكل عام من التنقل بين القارتين الآسيوية والأفريقية وسترفع التبادل التجاري بين دول القارتين وستحقق مستويات غير مسبوقة ودعم لصادرات البلدين إلى العالم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط