#مجلس_الوزراء برئاسة #نائب_الملك يؤكّد الحرص على توثيق أواصر التكاتف مع #مصر

#مجلس_الوزراء برئاسة #نائب_الملك يؤكّد الحرص على توثيق أواصر التكاتف مع #مصر

تم ـ عبدالله اليوسف ـ الرياض: هنّأ نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ، في مستهل الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء برئاسته، بعد ظهر اليوم الاثنين، في قصر اليمامة بمدينة الرياض، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وأخيه الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، على ما أثمرت عنه مباحثاتهما من تعزيز للعلاقات التاريخية الوطيدة بين البلدين الشقيقين، وتوثيق لعرى التعاون المشترك وخدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية، ودعم الأمن والسلم الإقليمي والدولي.
وأكّد نائب الملك، أنَّ ما شهدته الزيارة من مباحثات وإبرام العديد من الاتفاقات ومذكرات التفاهم والبرامج التنفيذية في مختلف المجالات، يجسد عمق الروابط الأخوية المتينة بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية، وسعيهما لتعزيز صرح العلاقات التاريخية بينهما، بما يعود بالخير على البلدين، وخدمة مصالحهما وتطلعات الشعبين الشقيقين.
ونوّه مجلس الوزراء، بنتائج زيارة خادم الحرمين الشريفين لجمهورية مصر العربية، وما جرى خلالها من توقيع 17 اتفاقًا، من بينها اتفاق تعيين الحدود البحرية بين البلدين الشقيقين، ومذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية، وكذلك توقيع 21 اتفاقًا ومذكرة تفاهم استثمارية في عدد من المجالات، مما يؤكد الحرص على توثيق أواصر الأخوة والتكاتف بين البلدين.
وأشار إلى أنَّ “إنشاء جسر بري يربط بين البلدين الشقيقين اللذين يقعان في قلب العالم يعد – كما أكد الملك المفدى – رعاه الله – خطوة تاريخية تتمثل في الربط البري بين القارتين الآسيوية والأفريقية، ونقلة نوعية ذات فوائد عظمى سترفع التبادل التجاري بين القارات إلى مستويات غير مسبوقة وتدعم صادرات البلدين إلى العالم، كما يشكل الجسر منفذاً دولياً للمشاريع الواعدة في البلدين، ومعبرًا أساسياً للمسافرين من حجاج ومعتمرين وسياح”.
وأشاد المجلس، بالحفاوة والترحيب اللذين لقيهما خادم الحرمين الشريفين والوفد المرافق لدى زيارته مجلس النواب في جمهورية مصر العربية، والاستقبال الشعبي الكبير الذي يعبر عن عمق العلاقة الوطيدة بين البلدين والشعبين الشقيقين, مثمنًا مضامين الكلمة التي ألقاها الملك المفدى أمام مجلس النواب المصري وأكد فيها – حفظه الله – على الدور المؤثر للمجلس في تعزيز العلاقات التاريخية بين البلدين، وأن المرتكز الأساس للعلاقات بينهما على المستويات كافة هي القناعة الراسخة لدى الشعبين السعودي والمصري بأن البلدين شقيقان مترابطان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط