دراسة تؤكد محاربة ممارسة رياضة المشي لـ”اكتئاب ما بعد الجلطة”

دراسة تؤكد محاربة ممارسة رياضة المشي لـ”اكتئاب ما بعد الجلطة”

تم – الرياض: أكدت الأخصائية السعودية من قسم العلاج الطبيعي في مستشفى “قوى الأمن” في العاصمة الرياض مشاعل بنت عبدالله الحمين، التأثير الإيجابي للمشي على معدلات الاكتئاب بين المصابين بالجلطات الدماغية، مبرزة أنه يسهم في تحسين جودة حياتهم.

جاء ذلك في ورقة علمية شاركت فيها الباحثة، خلال المؤتمر “الدولي السادس للعلاج الطبيعي والصحة النفسية والعقلية” الذي عقد في مدريد، تحت مظلة “الاتحاد العالمي للعلاج الطبيعي” وجامعة “كارلوس الثالث” في مدريد، مستعرضة خلال ورقتها؛ تأثير التدريب على المشي على التغيرات المزاجية لدى مصابي الجلطة الدماغية وجودة الحياة، فضلا عن تأثير الاكتئاب على أداء المرضى من ناحية  سرعة المشي وكفاءته.

وأوضحت الباحثة، أن نسبة الاصابة باكتئاب ما بعد الجلطة الدماغية تتراوح ما بين ٢٠ إلى ٥٠٪ بحسب الإحصائيات العالمية و٤٤٪ بحسب دراسة محلية، وتصيب الحالة الجنسين؛ ولكن قابلية النساء للإصابة أكثر من الرجال، ولا تقتصر قابلية التعرض للاكتئاب على المصابين بالجلطة حديثاً؛ لكنها تمتد إلى ما بعد ثلاثة أعوام من الإصابة بالجلطة الدماغية، لافتة إلى أن السبب في إجراء هذا البحث هو ندرة الدراسات التي تختبر الفرق بين المشي على السير الكهربائي والمشي على الأرض باستخدام عقبات أمام المريض على اكتئاب ما بعد الجلطة.

وتم إجراء البحث داخل مستشفى “قوى الأمن” ومدينة “سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية” وباستخدام مقاييس نفسية معتمدة عالمياً لقياس الاكتئاب واختبارات إكلينيكية لقياس أداء المشي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط