وكالة الاستخبارات الأميركية تسخر منتجات تجميل لغرض التجسس

وكالة الاستخبارات الأميركية تسخر منتجات تجميل لغرض التجسس

تم – متابعات: كشفت مصادر متخصصة، الاثنين، عن تمويل وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية منتجات للعناية بالبشرة بغية جمع المعلومات في شأن الحمض النووي.

وأوضح تقرير نشره موقع “انتركيبت”، أن شركة “كينسنتيال سيانسي” تسوّق منتجات تجميل مبتكرة لمحو عيوب الجلد والحصول على بشرة ناعمة التي جذبت انتباه مدونات التجميل على “يوتيوب” والمختصين بالعناية بالبشرة، مبرزا: أنه حصل على وثائق تكشف عن أن الشركة جذبت تمويلاً من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية عبر ذراعها الاستثمارية المتمثلة في شركة “إن – كيو – تيل”.

وحصلت الشركة على براءة اختراع لتكنولوجيا تزيل الطبقة الخارجية الرقيقة من الجلد، وبالتالي الكشف عن المؤشرات الحيوية الفريدة التي يمكن استخدامها لمجموعة متنوعة من الاختبارات الشخصية، بما فيها جمع الحمض النووي، مبينة عبر موقعها على الإنترنت، أن استخدام هذا المنتج غير مؤلم، ويتطلب فقط بعض الماء والمنظفات الخاصة وتمريرها على الجلد كالفرشاة؛ لاستعادة تألق البشرة الشابة، فضلا عن جمع المعلومات عن الكيمياء الحيوية للشخص.

وتعمل الشركة على المدى الطويل على تطوير تحليل جيني متقدم، وتكنولوجيا البيولوجيا للكشف والتشخيص، كما أنها تبحث فيما يعرف بالاستخبارات الفسيولوجية، بالرغم من ارتباط “إن – كيو – تيل” بتكنولوجيا الحواسيب والأقمار الصناعية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط