عقوبة السجن تهدد ألماني تهكم على أردوغان في عرض “ساخر”

عقوبة السجن تهدد ألماني تهكم على أردوغان في عرض “ساخر”
تم – برلين:نقلت السفارة التركية لدى برلين أخيرا رسالة شفوية، إلى الحكومة الألمانية، تطالب فيها رسميا بملاحقة الفكاهي الألماني يان بومرمان جنائيا، على خلفية تهكمه على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في برنامج تلفزيوني ساخر.
وقال الناطق باسم الحكومة الألمانية ستيفن سايبرت في لقاء صحافي، إن الأجهزة المعنية ستنظر بدقة في طلب قدمته تركيا لملاحقة بومرمان، الأمر الذي سيستغرق أيام عدة ويتطلب البحث في أقوال الفكاهي في إطار الحماية الدستورية لحرية التعبير في ألمانيا، مؤكدا أن القيم الرئيسة الألمانية «غير قابلة للتفاوض» في نظر المستشارة أنغيلا ميركل، أياً كان الدور المركزي الذي تقوم به تركيا في ملف اللاجئين بمبادرة من الديبلوماسية الألمانية.
من جانبه أكد الناطق باسم الرئيس التركي إبراهيم كالين في تصريحات صحافية، رفض بلاده لما ورد في برنامج بومرمان المذاع على قناة “زد دي إف”، موضحا أن الشتائم التي تم توجيهها إلى الرئيس التركي خلال البرنامج لا علاقة لها إطلاقاً بحرية التعبير والصحافة، وأنها تندرج قانونيا تحت الجنح التي يعاقب عليها القانون الألماني.
وأضاف أن القانون الألماني يعتبر توجيه «شتائم» الى رئيس دولة أخرى جنحة قد تصل عقوبتها إلى السجن ثلاث أعوام.
يذكر أن بومرمان تلا في أواخر مارس الماضي من خلال ظهوره في برنامج «نيو ماغازين رويال» المذاع على قناة «زد دي إف» قصيدة هجاء للرئيس التركي، وذلك رداً على استدعاء أنقرة السفير الألماني احتجاجاً على أغنية ساخرة بثها التلفزيون تنتقد النزعات السلطوية لأردوغان، وانتقد الفكاهي من خلال قصيدته قمع الأقليتين الكردية والمسيحية في تركيا، مؤكدا خلال الحلقة أن قصيدته مخالفة للقانون الجنائي الألماني، على عكس الأغنية التي أثارت الحادثة الديبلوماسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط