#الشورى يتجه إلى مناقشة تعديل بعض مواد “نظام الضباط”

#الشورى يتجه إلى مناقشة تعديل بعض مواد “نظام الضباط”
تم – الرياض : رفع عضوا الشورى اللواء المهندس حمد الحسون والدكتور حمد آل فهاد أخيرا، مشروعا لتعديل بعض مواد نظام الضباط إلى رئاسة المجلس، تمهيدا لمناقشته خلال الجلسات المقبلة.
وقال الحسون وآل فهاد في تصريحات صحافية، إن المشروع المقترح سيسهم في التأثير إيجابيا على أداء ضباط القطاعات العسكرية الذين يقومون بمهمات نبيلة في حفظ الأمن وحماية مكتسبات الوطن، لافتين إلى أن مقترحاتهما تتمثل في تعديل المواد (18، 19، 22، 25) من نظام الضباط، ومن مسوغات النظام زيادة العمر التقاعدي للضباط، زيادة مدة العطاء الذي سيقدمه الضابط في الرتب الدنيا، سد العجز الموجود في نقص الكوادر الصحية المؤهلة وتخفيف الأعباء المالية على صندوق التقاعد العسكري.
وأضافا بالنسبة للمادة (18) من النظام تمت زيادة عامين في رتبة ملازم، ويأتي ذلك متسقا مع نظام الترقيات في الوظائف الحكومية الأخرى، كما تمت إضافة عام واحد في كل من رتبتي رائد في الفقرات (أ، د، ه)، أما في المادة (19) فتم تعديل المدة من ستة أشهر إلى عام، والمدة الإجمالية إلى عامين ليكون هناك وقت كاف للضابط لتحسين الأداء، وفي المادة (22) تم تعديل المدة إلى الضعف بدلا من أربعة أعوام، وكذلك تم تعديل المدة في المادة (25) إلى ضعف المدة في الفقرتين (أ) و (ب) وفي الفقرة (ج) لتتم الاستفادة بدرجة كبيرة من خدمات الضباط المؤهلين.
وتابعا المشروع المقترح يسعى أيضا إلى إقرار معاملة ضباط الكادر الصحي ماليا حسب تصنيفهم في الكادر الصحي العسكري لا بحسب رتبهم العسكرية، إذ يجعل النظام بشكله الراهن رتب الضباط العسكرية ذات قيمة معنوية فقط وهو أمر غير مطلوب، فضلا عن أنهم بموجب هذا النظام سيزاحمون زملائهم الآخرين على الترقيات، فمن الأفضل فصل رتبهم عن رتب زملائهم بحيث تكون رتبهم شرفية وتتم ترقيتهم متى استحقوا الترقية دون أن يؤثر ذلك على ترقية زملائهم الضباط الآخرين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط