الألمان ينقلبون على اللاجئين بعد مقتل المهاجر الإيراني مهدي هوشمند

الألمان ينقلبون على اللاجئين بعد مقتل المهاجر الإيراني مهدي هوشمند

تم – برلين : أثارت حادثة مقتل المهاجر الإيراني مهدي هوشمند في ألمانيا، حالة من الإزعاج الشديد في المدينة الصغيرة “سيلي” بالقرب من هانوفر وامتدت آثار الحادثة إلى عموم ألمانيا وعلاقتها مع اللاجئين، في الوقت الذي تكافح فيه لدمج الوافدين الجدد.

وبعد شهرين من هذه الحادثة، وبعدما أغرق الشتاء الشموع التي تركت على عتبة مهدي من قبل طلابه الحزانى وتحولت الورود إلى بقايا داكنة، فإن بلدة سيلي أمست نموذجا مصغرا لألمانيا المتعارضة، فعلى الرغم من اطمئنان السكان بعد القبض على المشتبه به الرئيسي، إلا أن الشكوك والمخاوف تنازعتهم بشأن المستقبل الذي دعوه لبلدتهم الهادئة.

وبدأت بعض الشكوك ومشاعر الغضب والاستياء في الظهور مؤخراً عبر الموقع الإلكتروني للجريدة المحلية والذي يحتوي على قسم للتعليقات الخاصة بالتجارب مع اللاجئين، وهو ما يعكس تناقضا بين المظهر الخارجي المرحب باللاجئين وما يحدث تحت السطح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط