وزير الداخلية اللبناني: صلة موقوفي مطار الحريري بـ”داعش” لا تزال في مرحلة الشبهات 

وزير الداخلية اللبناني: صلة موقوفي مطار الحريري بـ”داعش” لا تزال في مرحلة الشبهات 

 

تم – بيروت :أكد وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق، أن ما صدر عن الأمن العام بشأن موقوفي مطار رفيق الحريري الدولي وعلاقتهم بتنظيم “داعش”، مجرد اشتباه عام لم يتأكد بعد صحته بأدلة قاطعة.

وقال المشنوق في بيان صحافي، إن القضية ما تزال في مرحلة التحقيقات واتهام موقوفي مطار الحريري وهما موظفان بإحدى شركات الخدمات العاملة بالمطار مازال مجرد اشتباه، داعيا إلى عدم الإسراع في إصدار الأحكام، لاسيما عندما يتعلق الأمر بمرفق استراتيجي مثل المطار يشكل أمنه هاجسا للبنانين.

من جانبه اعتبر وزير الأشغال غازي زعيتر، أن توقيف العاملين يثبت أن الوضع الأمني في المطار ليس مقلقا، بل هو جيد ومتماسك للغاية وتحت السيطرة خلافا لما تم تداوله أخيرا بوسائل الإعلام، مضيفا لكن هذا لا يعني الحاجة إلى بعض التجهيزات والتحسينات لتحصين أفضل لأمن المطار.

فيما رأت مصادر مطلعة أنه في حال تأكدت صحة ما صدر عن الأمن العام بأن موقوفي مطار الحريري على علاقة بتنظيم داعش، فإن ذلك سيكون مؤشرا على أن مطار بيروت بات هدفا رئيسا للتنظيم الإرهابي.

إلى ذلك أكد عضو كتلة المستقبل النائب عاطف مجدلاني في تصريحات ذات صلة بالموضوع، أن مسألة أمن المطار تتقدم باقي الملفات وأولوية لا تحتمل التأجيل، خصوصا بعد توقيف عاملين على علاقة مع جهات إرهابية.

يذكر أن جهاز أمن مطار بيروت أوقف الأحد الماضي لبنانيين اثنين يعملان في إحدى شركات الخدمات العاملة في المطار، بعد أن تبين تورطهما بإجراء اتصالات مع جهات إرهابية.

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط