عقيلات زعماء الدول الإسلامية يبحثن سبل مكافحة السرطان في إسطنبول

عقيلات زعماء الدول الإسلامية يبحثن سبل مكافحة السرطان في إسطنبول

تم – إسطنبول : تعقد عقيلات زعماء الدول الإسلامية جلسة خاصة، على هامش القمة التي يعقدها أزواجهن في إسطنبول غدًا الخميس لبحث حلول مكافحة الإرهاب، هي الأولى من نوعها على مستوى مؤتمرات القمم الإسلامية بعنوان “قيادة عقيلات الرؤساء لجهود مكافحة السرطان في الدول الإسلامية”.
ويشتمل برنامج عمل الجلسة على مناقشات حول وضع مرض السرطان في الدول الإسلامية والأنواع الرئيسية لمرض السرطان الذي ينتشر بين النساء، ويفتتح الجلسة وزير الصحة التركي الدكتور محمد أوغلو، ويتحدث فيها الأمين العام لمنظمة التعاون إياد مدني، والسيدة التركية الأولى أمينة أوردغان.
وتقر منظمة التعاون في برنامج عملها الإستراتيجي في مجال الصحة بالعبء الذي تُشكله الأمراض غير السارية، بما فيها داء السرطان الذي يمثل 46.3% من نسبة الوفيات في دولها الأعضاء، وهو معدل يفوق معدل الوفيات جراء الأمراض السارية، بما في ذلك فيروس نقص المناعة.
وأوضحت مديرة إدارة الإعلام في منظمة التعاون الإسلامي مها عقيل أن جلسة عقيلات رؤساء الدول الإسلامية تهدف إلى خلق وعي بتنامي الأعبـاء المرتبطة بالسرطـان فـي الـدول الإسلامية، وسبل تسهيل الحصول على الوقايـة الفعلية من مرض السرطان وتشخيصه وعلاجه، وتحديد السبل والوسائل التي تمكنهن من زيادة تعزيز دورهن القيادي من أجل المعالجة الفعالة للأمراض وإنقاذ الأرواح.
وتعدد الدول الأعضاء في منظمة التعاون جزءًا من البلدان منخفضة أو متوسطة الدخل التي بدأ يُشكل فيها داء السرطان قضية من قضايا الصحة العامة، فطبقا للبيانات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، يوجد أكثر من 60% من إجمالي حالات الإصابة بهذا الداء في أفريقيا وآسيا وأميركا الوسطى والجنوبية وكلها مناطق ينتمي إليها عدد كبير من الدول الأعضاء في المنظمة. وتُمثل هذه المناطق نحو 70 % من إجمالي الوفيات بسبب هذا المرض في العالم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط