أوروبا تشدد إجراءات “لمّ شمل” أسر اللاجئين

أوروبا تشدد إجراءات “لمّ شمل” أسر اللاجئين
تم – برلين:تناقش الحكومة السويدية، خلال الفترة الراهنة، قانونا ينص على منع بعض طالبي اللجوء من نقل أفراد أسرهم للعيش معهم في هذا البلد الشمالي الأوروبي، وذلك وسط تنامي مخاوف دول الاتحاد الأوروبي من ارتفاع ملموس لعدد اللاجئين على أراضيها جراء وصول موجات جديدة من طالبي لم الشمل.
وأفادت تقارير وكالة حماية ومراقبة الحدود الخارجية الأوروبية “فرونتيكس”، بأن دول الاتحاد الأوروبي استقبلت حوالي 1.8 مليون لاجئ خلال العام 2015، غالبيتهم كانت من الرجال، فيما بقي العديد من الزوجات والأولاد عالقين في تركيا، آملا في لم شمل أسرهم بعد الموافقة على طلبات لجوئهم إلى دول أوروبية مستضيفة، انطلاقا من حقهم بذلك.
وفي المقابل وبحسب ناشطون في مجال رعاية اللاجئين، بدأت بعض البلدان الأوروبية في تشديد إجراءات طلب اللجوء خشية من التغيرات الديمغرافية والأمنية التي قد تطرأ نتيجة زيادة أعداد اللاجئين على أراضيها، ومن هذه الدول الدنمارك التي رفعت فترة الموافقة على طلبات لم الشمل التي يقدمها طالبي اللجوء لأسرهم إلى ثلاثة أعوام، بينما وافق البرلمان الألماني في فبراير الماضي على رفع هذه المدة إلى عامين لبعض اللاجئين، في حين يستعد خلال الأيام المقبلة لمناقشة رفع مدة الانتظار إلى عام لطالبي اللجوء جميعهم، وذلك بعد أن كانت لا تتجاوز الأسابيع المعدودة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط