الملحقية السعودية بواشنطن قلقة على حياة المبتعثين السعوديين

الملحقية السعودية بواشنطن قلقة على حياة المبتعثين السعوديين

تم – واشنطن

التقى مشرف الأندية الطلابية بالملحقية السعودية في واشنطن مساء أمس طلاب وطالبات جامعة “إيداهو” في مقر النادي السعودي بالجامعة.

 

وناقش المشرف مع المبتعثين المواقف العنصرية التي يتعرضون لها من سكان مدينة “بوكاتيلو”، التي أدت إلى إيقاف الملحقية السعودية الابتعاث إلى الجامعة بشكل مؤق.

 

وأبدى مشرف الأندية الطلابية بالملحقية السعودية في واشنطن فيصل الشمري، اهتمامه وقلقه على الطلاب والطالبات.

 

وعبر عن استيائه من تعامل شرطة المدينة والجامعة مع حوادث الكراهية التي يتعرضون لها، ومنها سرقات وضرب وسب وشتم في الأماكن العامة، وتجاهل الجهتين شكاواهم.

 

وقالت مصادر صحافية أميركية إن المشكلة بدأت بالظهور منذ عام 2014، وهو العام الذي وافقت فيه سلطات المدينة على إنشاء مسجد للمسلمين، وأن التصريحات التي أدلى بها جونز وغيرهم من الخصوم في جلسة استماع في فبراير 2014 كانت بداية علامات تصدع التسامح في هذه المدينة، وبداية الصدام الثقافي في هذا المجتمع المعزول، فبدأت المشكلات والمشاكسات بين الطلاب والسكان في هذه الولاية المحافظة، وعبر الطلاب عن استيائهم من التمييز في الحرم الجامعي وفي المدينة. وبدأ بعضهم فعليا بالمغادرة”.

 

ونقلت المصادر عن طالب كويتي قوله إن أكثر من 100 طالب وقعوا عريضة يشكون فيها من التمييز في الحرم الجامعي وفي المدينة، وأنه يعتزم الانتقال إلى ولاية أريزونا، لأن “السكان يعتقدون أننا إرهابيون”.

 

وبلغت الأمور ذروتها في شهر مايو الماضي عندما كشفت صحيفة “ولاية ايداهو” عن وجود تلاعب في أسعار الإيجارات من قبل الملاك، وفرض رسوم إضافية على الطلبة العرب مع مزاعم بأن طلاب وافدين من الشرق الأوسط أتلفوا أثاث شقق استأجروها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط