بوتن: عمليتنا بسوريا كشفت عيوبًا في أسلحتنا

بوتن: عمليتنا بسوريا كشفت عيوبًا في أسلحتنا

تم – موسكو

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتن أنه لا يجد غضاضة في تكرار قوله إن تدخله في سوريا إلى جانب نظام بشار الأسد لقمع الثورة السورية، كان يهدف، من جملة ما يهدف ربما، إلى تجربة سلاحه الجديد، واتخاذ الأرض السورية حقل تجارب له.

فبعد أن أعلن أمام جنود بلاده الذين عادوا من سوريا منتصف مارس/آذار، بشكل واضح وعلني كاشفاً عمّا يمكن أن يكون أحد أهم دوافعه لقرار التدخل في سوريا؛ وهو “اختبار السلاح الروسي في حرب حقيقية بدل تجربتها في مناورات تدريبية ودورات تعليمية”، ها هو بوتين يعترف بأن العملية العسكرية في سوريا “ساعدت في الكشف عن عدد من العيوب في الأنواع الجديدة من الأسلحة الروسية”.

حيث قال، أمس الخميس، أمام جمهور من الروس، في تصريحات بثتها وسائل الإعلام الروسية: إن “الطلب على الأسلحة الروسية ازداد بشكل حاد على مستوى العالم على خلفية عمليات القوات الجوية والفضائية والقوات المسلحة الروسية بشكل عام في سوريا”.

وأضاف بوتين: إنّ “العملية الروسية في سوريا ساعدت في الكشف عن عدد من العيوب في الأنواع الجديدة من الأسلحة الروسية”، مضيفاً: أن “ممثلين عن بعض المصانع الحربية الروسية زاروا سوريا لإزالة العيوب”، لافتاً إلى أن “العمل في هذا الاتجاه مستمر”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط