13 قرارا إلزاميا من الجهات العليا لتنظيم عمل المحاكم وسرعة التجنس

13 قرارا إلزاميا من الجهات العليا لتنظيم عمل المحاكم وسرعة التجنس

 

تم – الرياض: أصدرت الجهات العليا المعينة، 13 قرارا إلزاميا، يقضي أحدها إلزام الجهات المعنية بسرعة البت في طلبات التجنس، فيما طالب آخر بضرورة توفير كوادر نسائية مؤهلة لدعم قضايا النساء في المحاكم، مع ضرورة التوسع في افتتاح الأقسام النسائية، ويوجه بإشراك المجتمع في طرح الأنظمة، وأخذ رأي العموم، وسرعة اتخاذ الإجراءات النظامية فيها.

ويقضي قرار منها؛ بضرورة إنهاء الدراسة الخاصة بالتأمين الطبي للمواطنين، وطالب آخر؛ الجهات بالعمل على إنهاء درس مشروع العقوبات البديلة واستكمال الإجراءات اللازمة لاعتمادها.

وأكدت مصادر مطلعة، أن توجيهات صادرة من جهات عليا شددت على جميع الجهات المعنية بالعمل على هذه القرارات، كما شددت على الإسراع في تفعيل المحاكم المتخصصة وتعميمها على جميع أنحاء المملكة، فضلا عن زيادة أعداد القضاة؛ لضمان سرعة نظر الدعاوى والفصل فيها، مع أهمية التوسع في افتتاح الأقسام النسائية في جميع المحاكم، وتوفير كوادر نسائية مؤهلة لدعم قضايا المرأة في تلك المحاكم.

وأضافت المصادر: كما طالبت بضرورة الاستعجال في إصدار مشروع نظام السجن والتوقيف، وسرعة إنهاء درس مشروع “العقوبات البديلة” واستكمال الإجراءات اللازمة لاعتمادها.

وتضمنت القرارات التوسع في توعية منسوبي الجهات الأمنية، وجهات التحقيق والضبط، عند تطبيق الأنظمة، لضمان التعامل الأمثل مع المقبوض عليهم والسجناء، بما يتماشى مع حقوق الإنسان، وأكدت على التوسع في تحقيق المشاركة المجتمعية من خلال طرح ما لديها من مشاريع الأنظمة أو اللوائح لأخذ مرئيات العموم، لاسيما أصحاب الاختصاص، كما دعت إلى سرعة اتخاذ ما يلزم لضمان البت في طلبات التجنيس، وطالبت بالاستعجال في إنهاء درس مشروع نظام “حماية المال العام” واستكمال الإجراءات اللازمة لاعتماده.

ودعت إلى سرعة إنشاء وحدات المراجعة الداخلية في الجهات الحكومية، والعمل على تفعيل ما أنشئ منها، والاستعجال في تنفيذ المشاريع الصحية في جميع مناطق المملكة، لاسيما الأقل نمواً، والعمل على تطوير مراكز الرعاية الأولية لتخفيف الضغط على المستشفيات، وسرعة إنهاء الدراسة الخاصة بالتأمين الطبي للمواطنين.

كما طالبت بالتوسع في افتتاح مراكز تلقي بلاغات حالات الإيذاء، وإنشاء دور إيواء لضحايا العنف، والإيذاء الجسدي والاتجار بالأشخاص، وتهيئتها ودعمها بالكوادر المؤهلة في التخصصات الاجتماعية والنفسية من الجنسين.

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط