“الصحة” ترجع نقص اللقاحات في مناطق عدة إلى زيادة الطلب

“الصحة” ترجع نقص اللقاحات في مناطق عدة إلى زيادة الطلب

تم – الرياض: صرّحت وزارة “الصحة السعودية”، بأن النقص في اللقاحات الخاصة بعمر عام ونصف العام وعامين، التي اشتكى مواطنون في كل من مدن جدة والرياض والطائف ومكة المكرمة من نقصها يعود إلى زيادة الطلب على اللقاحات.

وأوضح مدير العلاقات العامة والإعلام في الوزارة عصام توفيق، في تصريح صحافي، أن المتابعة مع بعض المناطق التي تعاني نقصا في التطعيمات؛ بيّنت وجودها على مستوى التموين الطبي، وبعد التقصي؛ اتضح تزايد غير معتاد في الطلب على اللقاحات، فيما شكا عدد من أهالي الأطفال في جدة والرياض والطائف ومكة المكرمة من نقص اللقاحات الخاصة بفيروس الكبد الوبائي “أ” للأطفال عمر عام ونصف، وعامين، وبررت “الصحة” نقص بعض اللقاحات في المراكز الصحية في بعض المناطق؛ بتزايد الطلب عن المعتاد.

لقاحات منقطعة

وشكى عدد كبير من ذوي الأطفال من المواطنين والمقيمين من المستوصفات والمستشفيات الأهلية في جدة، من نقص لقاح الالتهاب الكبدي “أ”، وأبرزت والدة الطفل معاذ حسين: أن “النقص في عدد من اللقاحات بات واضحا، إذ حاولت على مدى خمسة أشهر إعطاء الجرعة لطفلي؛ إلا أنني واجهت صعوبات في عدد من مراكز الصحة الحكومية والخاصة، مما دعاني للسفر إلى المدينة المنورة للتطعيم هناك، خشية أن يصاب صغيري بالمرض”، مبرزة: أن عددا كبيرا من الأمهات يعانين من المشكلة نفسها.

وأجمع المواطنون: أحمد عوض وعون الجهني وبيان الجابري، على أنهم يخشون أن يستمر شح التطعيمات، وذكروا أنهم ينتظرون توافر اللقاحات منذ أربعة أشهر، مشيرين إلى أنهم راجعوا عددا من المراكز الصحية بحثا عن اللقاحات لأطفالهم من دون جدوى.

تقاعس التموين

أكد مدير أحد المستشفيات الأهلية في جدة، أن هناك نقصا في التطعيمات، وأرجع ذلك إلى عدم إمداد التموين الصحي لهم باللقاحات التي تخص الفئة العمرية من عام إلى عامين، للثلاثي البكتيري، وثلاثي الفيروس، والجديري المائي، وجرعات التهاب الكبد “أ”، مبينا أن “عددا من المواطنين والمقيمين تقدموا بشكاوى من تكرار تأخر التموين الصحي في توفير اللقاحات، وتقاعسه عن حل المشكلة”.

زيادة غير معتادة

وأشار مستشار وزير الصحة مدير العلاقات العامة والإعلام عصام توفيق، إلى أنه “خلال التقصي والمتابعة مع بعض المناطق التي تعاني نقصا في التطعيمات تبين وجودها على مستوى التموين الطبي، وبعد التقصي والمتابعة تبين تزايد غير معتاد في الطلب على اللقاحات”، مردفا: أن “الوزارة تعمل على إمداد أي من المراكز التي تعاني من نقص التطعيمات الخاصة بالأطفال حتى عمر عامين”.

حالات نقص سابقة

وشهدت بعض المناطق سابقا حالات لنقص التطعيمات، إذ عانت المراكز الصحية في منطقة المدينة المنورة من انقطاع أمصال تطعيمات الأطفال في المراكز الصحية لأعمار العام ونصف العام والعامين، في كانون الثاني/يناير 2014، كما شهدت المراكز الصحية في مايو 2014 أزمة في توريد بعض الأمصال استمرت شهرين، وفي نيسان/أبريل 2015، من عدم توافر أمصال الخاصة بالدرن الخاصة بالمواليد، إذ ظل هذا الوضع أكثر من شهر.

وعمل العاملون في المراكز الصحية خلال الفترة الماضية، بعد نفاد الأمصال بسبب قصور في التوريد من الموزع الأساس في الوزارة، على تسجيل أسماء الأطفال الذين لم يحصلوا على اللقاح في موعده، فيتم التواصل مع أهاليهم عند توافره، مؤكدين أن اللقاح يمكن تأجيله ليمكن أخذه مع الأمصال الأخرى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط